أليكسي نافالني: الناشط الروسي يخرج من المستشفى بعد أن تم تسميمه

خرج الناقد الروسي أليكسي نافالني من مستشفى ببرلين حيث كان يعالج من تسمم بغاز الأعصاب نوفيتشوك. وقال مستشفى شاريتيه إنه أنهى الرعاية الطبية الحادة لأن حالته تحسنت بدرجة كافية.

ونشر نافالني صورة لنفسه واقفًا دون مساعدة في رسالة تقول إن الأطباء ساعدوه بدرجة كبيرة في الشفاء. ويزعم فريقه أنه تسمم بناء على أوامر من الرئيس فلاديمير بوتين، لكن الكرملين ينفي بشدة أي تورط له. وسقط السيد نافالني، وهو ناشط معارض روسي بارز، على متن طائرة في سيبيريا في 20 أغسطس. ليتم نقله لاحقًا إلى مستشفى شاريتيه في العاصمة الألمانية.

وقالت المتحدثة باسمه يوم الأربعاء إنه سيبقى في ألمانيا “لأن علاجه لم ينته بعد”. وأضافت: “ومع ذلك ، يتوقع الأطباء الآن الشفاء التام”.

ماذا يقول أطبائه؟

وقال بيان من المستشفى إن نافالني البالغ من العمر 44 عامًا أمضى 32 يومًا هناك، بما في ذلك 24 يومًا في العناية المركزة. وأضاف: “بناء على تقدم المريض وحالته الحالية، يعتقد الأطباء المعالجون أن الشفاء التام ممكن. ومع ذلك، ما زال من السابق لأوانه قياس الآثار المحتملة طويلة المدى لتسممه الشديد”.

وكتب نافالني “المزيد من التعافي لا يتطلب رعاية بالمستشفى. بل حياة طبيعية والمشي وقضاء وقت مع عائلتي وأن أنغمس في روتين يومي”. وأضاف: “خطتي بسيطة: سأذهب إلى أخصائي العلاج الطبيعي كل يوم، وربما إلى مركز إعادة تأهيل. سأقف على ساق واحدة وأستعيد السيطرة الكاملة على أصابعي وأحافظ على توازني”. كما شكر الأطباء في مستشفى برلين على العلاج الذي تلقاه.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع