فرنسا: الكاتبة ليلى سليماني ترد على تصرفات النواب تجاه امرأة محجبة في الجمعية الوطنية (فيديو)

في برنامج (C Politique) يوم 20 سبتمبر، الذي تم بثه على قناة (France 5)، كان أحد الموضوعات التي تم تناولها هو ردة فعل نواب حزبي “الجمهوريين” و”الجمهورية إلى الأمام!” على امرأة محجبة في اللجنة. وكانت الأخيرة جزءًا من اتحاد طلابي جاءت للحديث حول مسألة كوفيد19 والتعليم.
حيث قام النواب بالانصراف من الجلسة اعتراضا على لباسها.

تجدون في نهاية هذا المقال ملخص للحقائق في فيديو نشرته (Huffington Post). خلال هذه الجلسة في 17 سبتمبر، طالب نائب با دو كاليه (الجمهوريين)، بيير هنري دومون، باحترام مبدأ العلمانية “الذي يجب أن تلتزم به جمعيتنا”. آنذاك، قرر النواب ترك الجلسة.

رئيسة اللجنة تكذب ادعاءاتهم

فورًا، وحتى قبل مغادرتهم، أجابت رئيسة اللجنة وكذبت ادعاءاتهم العلمانية: “مبدأ العلمانية ينطبق فقط على ممثلي الجمعية الوطنية والنواب، وليس على الغرباء”. كما ذكّرتهم بمادة في القانون تحدد هذه الحالات. ورغم ذلك قرر النواب عدم الامتثال للقوانين المنصوص عليها من قبل الجمهورية، وغادروا الجلسة.

قالت ليلى سليماني: “هؤلاء النواب لا يدافعون عن حقوق المرأة”

وقالت ليلى سليماني إن تصرفات النواب مخزية. خلال برنامج (C Politique)، الذي دعيت فيه للتعليق على الموضوعات المثارة (محاكمة هجمات شارلي إبدو على وجه الخصوص). وقالت ليلى عن رد فعل النواب حول المرأة المحجبة: “هذا مؤسف. هؤلاء النواب لا يدافعون عن حقوق المرأة وليسوا ناشطين نسائيين. فالنسوية هي أولا وقبل كل شيء الإنسانية في التعامل مع الآخر وخاصة النساء”.

وأوضحت ليلى سليماني موقفها قائلة: “الديمقراطية لا تتعلق بالنظر إلى الناس والحكم عليهم. إنها لا تدفعنا إلى النظر إلى الأشخاص والقول لهم: أنا لا أعرفك كمواطن، لا أريد أن أكون في المجتمع معك”.

علاوة على ذلك، فإن اللجوء إلى العلمانية غير صحيح وليس مقبولا في هذه الحالة، كما ذكَّر نواب آخرون، ساخطين على تصرفات زملائهم. وبالفعل، أشاروا إلى أن “حياد العلمانية لا يهم الزوار والضيوف في الجمعية ، بل المسؤولين المنتخبين فقط”.

كما أثيرت مسألة كراهية هؤلاء النواب للإسلام.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع