مدريد: أصبحت العاصمة الإسبانية مرة أخرى المركز الرئيسي لكوفيد19 في أوروبا

تلقي سلطات مدريد المحافظة والحكومة المركزية الاشتراكية باللوم على بعضهما البعض بعد تدهور الوضع الصحي.

بعد أسابيع من الشائعات والإعلانات المتضارب، اعترفت السلطات أخيرا: العاصمة مدريد هي واحدة من عواصم الدول الغربية الأكثر تضررًا وهي اليوم موطن موجة ثانية أكبر بكثير، أكثر قوة وحدة مما كانوا متوقعين في بداية الصيف.

“من سيء إلى أسوأ”

الوضع حرج للغاية لدرجة أن ألد أعداء سياسيين اتفقا على الاجتماع يوم الاثنين لمحاولة كبح الانتشار: المحافظة إيزابيل دياز أيوسو، رئيسة السلطة الإقليمية، والاشتراكي بيدرو سانشيز، رئيس السلطة التنفيذية الوطنية. ووفقًا للعديد من خبراء الصحة، فإن الوضع قد يصبح خارجا عن السيطرة إذا لم يتم استخدام وسائل كبيرة.

منذ مارس/آذار، اتهم كل منهما الآخر بأنه “غير كفء”. الأولى اعترفت بأن “الوضع يسير من سيء إلى أسوأ”، وأن “منطقة مدريد تشعر وحيدة” وتحتاج لمواجهة الوباء “بمساعدة القوة المركزية”.

وإذا كانت منطقة مدريد على شفا الحرب ـ سيتم نشر 15000 إلى 20000 جندي ـ فذلك لأنها تشهد ارتفاعًا في الوباء الذي يهدد الانتعاش الاقتصادي المعلن في جميع أنحاء البلاد. خاصة وأن التوقعات متشائمة: الناتج المحلي الإجمالي انخفض من 10.5٪ إلى 12.6٪ هذا العام، والبطالة عند 22٪، وديون غير مستدامة تبلغ 128٪ من الثروة الوطنية.

في مدريد ومنطقتها، حوالي 7 ملايين نسمة، بلغ معدل الإصابة 682 لكل 100 ألف نسمة، وهو أعلى معدل في أوروبا. كما كان الحال في الربيع، امتلأت المستشفيات بشكل خطير.

تدبير غير مسبوق

أعدت الحكومة الإقليمية 857.193 اختبارًا سريعًا سيخضع لها الأشخاص المحجورين جغرافيًا. هذا الإجراء غير المسبوق في إسبانيا هو موضوع انتقادين رئيسيين: من ناحية، سيميز بين أكثر المناطق حرمانًا في العاصمة، وهي الأكثر تضررًا من فيروس كوفيد، وغيرها. من ناحية أخرى، وفقًا للخبراء، لن يكون ذلك فعالًا: كان من الضروري اتخاذ هذه الاجراء ات قبل شهر مضى، وقبل كل شيء ، لن يسمح هذا “الحجر الانتقائي” ـ كما يقولون ـ بإبطاء إيقاع العدوى.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع