اليونان: انضم 9000 طالب لجوء حتى الآن إلى مخيم ليسبوس “المؤقت” الجديد

انضم معظم طالبي اللجوء في جزيرة ليسبوس بالفعل إلى المخيم المؤقت الجديد الذي أقامته السلطات. قبل عشرة أيام، دمر حريق مخيم موريا، مما أدى إلى تشريد آلاف الأشخاص.

ووفقًا لوزير الهجرة، يضم المخيم المؤقت الجديد في جزيرة ليسبوس اليونانية الآن 9000 طالب لجوء من أصل 12700 شردتهم النيران التي دمرت مخيم موريا قبل عشرة أيام. وتم إنشاء هذا المخيم، الذي يتسع ل8000 إلى 10000 شخص وفقًا للسلطات، على عجل في ميدان سابق للرماية على بعد ثلاثة كيلومترات من ميناء ميتيليني، عاصمة الجزيرة.

“حل مؤقت” حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

بعد أن خيموا على الطريق بين موريا وميتيليني، بدأ طالبو اللجوء الذين نزحوا من موريا في الانضمام إلى المخيم الجديد في الأيام الأخيرة بعد عملية للشرطة يوم الخميس تهدف إلى تنظيف الطرق. لكن العديد منهم يخشون أن يجدوا أنفسهم عالقين مرة أخرى في ظروف صعبة مثل تلك الموجودة في موريا، حيث كانوا ينتظرون منذ شهور، بل منذ السنوات، لنقلهم إلى البر الرئيسي لليونان.

ودفعت عملية الشرطة والتهديدات بعدم معالجة طلبات اللجوء التي يقدمها المتمردون عدة آلاف من اللاجئين لدخول المخيم الجديد. وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها تدعم هذا المخيم الجديد “كحل مؤقت”، لكنها حذرت من استمراره. وكتبت الوكالة الأممية أنه “يجب على السلطات اليونانية توضيح” مستقبل هذا الموقع.

كما يتم اختبار أي طالب لجوء لكوفيد19 عند مدخل المخيم. وتم حتى الآن اكتشاف 214 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، بحسب وزارة الهجرة. وتجدر الإشارة إلى أنه تم تطبيق الحجر على مخيمات المهاجرين في جميع أنحاء البلاد منذ منتصف مارس بسبب الوباء. وتواصل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمات غير الحكومية الاحتجاج على هذا الإجراء حيث بدأت عمليات رفع الحجر في بقية البلاد في أوائل مايو.

ووقع أول حريق كبير في موريا، ليلة 8 إلى 9 سبتمبر، في اليوم التالي بعد تحديد مجموعة من 35 شخصًا إيجابيًا بكوفيد19. واتهمت السلطات ستة شبان من طالبي اللجوء الأفغان بإضرام النار، ومن المقرر أن يشهد أربعة منهم يوم السبت أمام قاضي التحقيق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع