بعد التعديلات الأخيرة، هل لا يزال بإمكان البلجيكيين السفر إلى فرنسا؟

تثار الكثير من الأسئلة بعد وضع كل من Nord وPas-de-Calais في المنطقة الحمراء، أمس الجمعة من الساعة 4 مساءً، وهي منطقة يرتادها البلجيكيون، وخاصة المتاخمون للحدود.

لماذا تم وضعهما في المنطقة الحمراء؟

إذا تم وضع Nord وPas-de-Calais في المنطقة الحمراء، فذلك لأن الوباء قد تفاقم في الأيام الأخيرة في هذه المنطقة. وهكذا، وفقًا للمقاطعة الشمالية، تضاعف معدل الإصابة (عدد الحالات المؤكدة لكل 100.000 نسمة على مدار 7 أيام) ثلاث مرات في منطقة هو دو فرانس منذ بداية الشهر، ليصل الآن إلى أكثر من 95 حالة لكل 100.000 نسمة. والوضع مقلق بشكل خاص في مدينة ليل. كما تم تشديد الالتزام بارتداء الكمامات في هذه المنطقة الحدودية في محيط 50 مترًا حول الأماكن العامة وأماكن الاجتماع.

ما الحل؟ وما الأشياء التي تم منعها؟

إذن ما الذي يتغير بالنسبة للبلجيكيين؟ والسؤال الأول الذي يطرحه العاملون عبر الحدود، ماذا عن وظيفتي؟ لا مشكلة، العمل يعتبر سفرًا ضروريًا، لذلك يمكن للعمال الذهاب إلى المنطقة الحمراء.

نفس الشيء بالنسبة للطلبة الذين يدرسون بجامعة ليل، على سبيل المثال. يمكنهم الاستمرار في عبور الحدود للوصول إلى قاعة المحاضرات. وعلى الجانب الصحي، إذا كان طبيبك فرنسيًا، يمكنك زيارته.

بالنسبة للتسوق، يُسمح بالمشتريات المحلية ولكن لا يمكن في الظروف الحالية، الذهاب إلى محلات السوبر ماركت الفرنسية فقط لأن “المياه أرخص مقارنة ببلجيكا” ممنوع.

الأمر نفسه ينطبق على ساحل أوبال الذي يرتاده البلجيكيون للسياحة، لا تعتبر وزارة الخارجية البلجيكية هذا النوع من الرحلات ضروريًا. ولأي شخص قادم من كاب بلون ني و كاب غري ني، يبقى الحجر والاختبار ضروريين بعد الرابعة.

بالنسبة للمتزوجين والمخطوبين

أخيرًا، إذا كنت في علاقة وكل شخص يعيش على جانب من الحدود، فلا داعي للذعر، لأن مجلس الأمن القومي يعتبر الاتصالات في هذا السياق ضرورية. المشكلة الوحيدة هي وجوب إثبات أنها “علاقة طويلة الأمد”، أي علاقة تستمر لمدة عام على الأقل إذا كانت تعيش تحت سقف واحد وسنتين إذا كانت علاقة عن بعد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع