المجلس الوطني الفرنسي: نواب يخرجون من اجتماع بعد حضور نقابية محجبة (فيديو)

غادر نواب من حزب “الجمهوريين” وحزب “الجمهورية إلى الأمام!” جلسة استماع في المجلس الوطني حول كوفيد19 والشباب يوم الخميس، 18 سبتمبر، للاحتجاج على وجود نقابية طلابية محجبة. لكن رئيسة الجلسة قالت أن هذا “النقاش عقيم” وليس هدف الاجتماع.

وشارك هؤلاء البرلمانيون في جلسة استماع لممثلي اتحادات الطلاب في إطار لجنة تحقيق جديدة “لقياس ومنع آثار أزمة كوفيد19 على الأطفال والشباب”، والتي تم إنشاؤها بمبادرة من ماري جورج بوفيت (سين سان دينيس) المنتمية إلى الحزب الشيوعي.

لا يوجد قانون يمنع الحجاب

وسرعان ما تفاعلت رئيسة اللجنة، ساندرين مورش، مع الموقف قائلة إن “قرار النواب سيء” مذكرة “بأنه لا يوجد قانون يحظر ارتداء الرموز الدينية للأشخاص الذين يتم استجوابهم”.

وانضمت آن كريستين لانغ التي تنتمي إلى حزب “الجمهورية إلى الأمام!” إلى نواب حزب “الجمهوريين” الذين غادروا القاعة، والذين اعتبروا “ارتداء الحجاب” غير متوافق مع “قيمهم”.

وردت زميلتها ساندرين مورتش بأنها لن تسمح “لهذا النقاش العقيم حول الحجاب بالدخول إلى هذه اللجنة التي من المفترض أن تعمل على مستقبل وحاضر الشباب في وضع معقد للغاية”.

وكانت مريم بوجيتو في قلب الجدل منذ عام 2018 حيث هاجمها العديد من الشخصيات السياسية، بما في ذلك مارلين شيابا، وزيرة الدولة للمساواة بين الجنسين آنذاك، التي انتقدت اتحاد الطلاب لتعيينه طالبة محجبة كمتحدث رسمي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع