البطالة الجزئية: تقدير قيمة المبالغ التي تم الإحتيال عليها بـ 225 مليون يورو

ويمثل هذا رسميًا أقل من 1٪ من المبلغ الذي يتم إنفاقه على العمل الجزئي. وقد تم بالفعل استرداد نصف هذه الـ 225 مليون يورو. ولكن الجمعية الوطنية ترى أن الضوابط ليست صارمة بما فيه الكفاية.

لقد ظهرت شكوك بالاحتيال بمجرد بدء تنفيذ البطالة الجزئية مع انتشار وباء كورونا. وتم تحديد هذا الاحتيال الآن.

ولقد أعلنت وزارة العمل، اليوم الخميس، أنه تم تجاوز 50 ألف عملية تفتيش الشيء الذي أدى إلى الكشف عن ما مجموعه 225 مليون يورو من الاحتيال، ولقد تم استرداد أكثر من نصفها، وذلك حسب معطيات من قناة RTL. ولقد أسفرت عمليات التفتيش إلى الكشف عن 9500 “شكوك” بالاحتيال ورفع 440 دعوى جنائية. وتكلف خطة البطالة الجزئية 30 مليار يورو.

وبالتالي فإن المبلغ الذي وقع عليه الاحتيال يمثل أقل من 1٪ من إجمالي الميزانية المخصصة للعمل الجزئي، والذي تم العمل به على نطاق واسع منذ الربيع. وهذا البرنامج عنى قرابة 9 ملايين موظف في ذروة الأزمة في أبريل، وهو رقم قد انخفض إلى 2.4 في يوليو.

“هناك دائمًا محتالون وأشخاص يستفيدون من النظام”

وفي نهاية يوليو، أشارت وزيرة العمل، إليزابيث بورن، إلى أن 25 ألف عملية تفتيش أدت الكشف عن 1400 “شكوك” بالتزوير. ولقد توقعت 50 ألف عملية تفتيش قبل “نهاية الصيف”.

وشددت وزارة العمل اليوم الخميس على أن “حجم الاحتيال قد يبدو مهمًا، ولكن بالنظر إلى حشد 30 مليارًا، فهو ضئيل جدًا في النهاية”. و”هناك دائمًا محتالون وأشخاص يستفيدون من النظام. “

ونشرت صحيفة L’Humanité و Canard enchaîné هذا الأسبوع رسالة تنبيه من مسؤول في مفتشية العمل في سين سان دوني بعد 15 يومًا من دراسة ملفات العمل الجزئي. وهذه الوثيقة المكونة من 4 صفحات، والتي اطلعت عليها وكالة الأنباء الفرنسية، والتي قال فيها المسؤول إنه “لم يعد يستطيع النوم” بسبب “كارثة مالية”، ويشير على وجه الخصوص إلى حالة شركة تلقت حوالي 147 ألف يورو والتي حولت الأموال بالفعل إلى بولندا من حساب على الإنترنت تم فتحه بدون إثبات العنوان”. وكما أدرج خمس شركات أخرى على الأقل “ليس لديها موظف معروف لدى اتحاد تحصيل اشتراكات التأمين الاجتماعي” وطالب بحظر الدفع لها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع