كوفيد -19: السويد متهمة بترك كبار السن يموتون

فبينما تصدرت السويد عناوين الصحف لعدم فرضها الحجر الصحي أو ارتداء قناع، تتعرض البلاد الآن لانتقادات شديدة بسبب إدارتها لوباء فيروس كورونا. وبدأ الناس يتساءلون عما إذا كانت السلطات قد اتخذت الإجراءات اللازمة لحماية كبار السن الذين تتهم أسرهم الحكومة بتركهم يموتون.

وتشرح جوليانا جيهيم لقناة فرانس 24: “لقد كان بمثابة والدي، لقد كان عمي متواجدًا دائمًا من أجلي. ولهذا السبب أناضل من أجله اليوم”. عمها، مويس، الذي كان يعاني من الخرف توفي متأثرا بفيروس كورونا في دار للمسنين عن عمر يناهز 72 عاما.

وتقدمت عائلته بشكوى لأنه، وبحسب قولهم، لم يكن يحصل على الرعاية التي كانت ستمكنه من البقاء على قيد الحياة. وقال بيتر جيهيم، زوج جوليانا: “لقد اتصلنا بعمها على FaceTime ورأينا طاقم الرعاية خلفه وهم لا يرتدون أقنعة أو قفازات”.

ويختتم هذا الأخير قائلا: “لدي انطباع بأنهم ضحوا بالمسنين، وهذا أمر غير مقبول، لأنه كان ينبغي أن تتاح للجميع فرصة البقاء على قيد الحياة”.

وفي السويد، فقد تسبب وباء كوفيد -19 في مقتل 5800 شخص، نصفهم في دور رعاية المسنين.

وتقول السلطات السويدية أنه قد تم إتباع البروتوكولات، ولكن بعض الأطباء المعترف بهم لا يترددون في انتقاد استراتيجية الحكومة. ويقول أندرس فالني، عالم الفيروسات في معهد كارولينسكا: “لم يحاولوا حتى إنقاذ المسنين”، “لقد كانوا خائفين للغاية من عدم إستطاعتهم إنقاذ الشباب الذين يعانون من أمراض خطيرة بسبب نفاذ الأسرة من وحدات العناية المركزة. أعتقد أنهم كانوا قساة للغاية في اختيار المرضى.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع