أخر الأخبار

تعاطف هائل مع صحفية في جريدة “لو فيجارو” بعد نشرها لتغريدة معادية للإسلام

نشرت صحفية “لو فيجارو”، جوديث وينتروب، يوم الجمعة، منشورا على تويتر ربطت من خلاله امرأة ترتدي الحجاب بإرهابيي 11 سبتمبر 2001. وبعد تهديدها بالقتل، تلقت الكثير من الدعم. ولكن من ناحية أخرى، لم تنتقد أية شخصية تغريدتها العنصرية.

ففي يوم الجمعة، ربطت صحفية لو فيجارو، جوديث وينتروب، امرأة ترتدي الحجاب بإرهابيي 11 سبتمبر. ولا تزال التغريدة سيئة السمعة موجودة على الموقع بالرغم من الدعوات الجماعية للإبلاغ عنها. فماذا تتضمن هذه التغريدة؟ لقد كتبت عبارة “11 سبتمبر”، فوق مقطع فيديو توضح من خلاله طالبة شابة محجبة لـقناة BFM TV كيف أنها، وبفضل حسابها على إنستجرام، تشارك وصفات الطبخ الخاصة بها، البسيطة والغير مكلفة وبدون فرن مع طلاب آخرين.

وبعد أن هدد أحد مستخدمي الإنترنت، الصحفية، بالقتل حيث كتب أنه يريد “إطلاق النار على والدة الصحفية “مثل ما فعل الشقيقين في تشارلي”. تلقت جوديث وينتراوب عددًا من الدعم من إدارة لو فيجارو، ولكن أيضًا من جيرالد دارمانين، ومانويل فالس، وفرانسوا كزافييه بيلامي، وأورور بيرجي، وجيرارد لارشر، وكزافييه بيرتران وحتى من فاليري بوير. وذلك لسبب وجيه: التهديدات بالقتل التي تستهدف هذه الصحفية غير مقبولة ويجب إدانتها.

ولكن نفس الأشخاص الذين دعموا الصحفية لم يعلقوا على تغريدتها. ولقد حاولت واحدة فقط التحدث في الأمر، وربما هي تندم الآن: حيث كتبت نادية هاي، الوزيرة المنتدبة للمدينة، على تويتر أننا يمكن أن نجد تغريدة الصحفية “صادمة ومعيبة”، كما نددت بالتهديدات بالقتل التي كانت الصحفية ضحية لها. ولقد أشار العديد من أعضاء الأغلبية إلى ناديا هاي أنه في هذا النوع من الحالات عبارة “لكن” ” ليست لها قيمة”.

وبدلاً من إدانة التغريدة، أراد العديد من الأشخاص المذكورين أعلاه الدفاع عن محتواها. حيث كتب عضو البرلمان الأوروبي بيلامي: “نعم، إن التقليل من شأن الحجاب يصاحبه تقدم الإسلاموية”. وقال غيوم تابارد، محرر وكاتب عمود سياسي في صحيفة لو فيجارو: “وبكونها متشبتة بقيم الجمهورية، ستظل جوديث وينتروب دائمًا الخصم الشجاع لأي شكل من أشكال الانفصال. ولا يمكن التفاوض بشأن حرية التعبير”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع