دراسة لمركز السيطرة على الأمراض الأمريكي: أطفال الحضانة يساهمون في نشر كوفيد19 بشكل كبير

تضيف الدراسة إلى أن هناك دلائل متزايدة على أن الأطفال يمكن أن يساهموا في انتشار فيروس كورونا.

وفقًا لدراسة نشرت يوم الجمعة من قبل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن للأطفال الصغار أن يصابوا بكوفيد19 وينشروا الفيروس إلى البالغين، حتى لو لم تظهر عليهم الأعراض.

ولهذه النتائج آثار على اتخاذ قرار إعادة فتح الحضانات والمدارس في جميع أنحاء البلاد، خاصة مع تزايد عدد الأطفال الذين يتم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا.

يوضح التقرير الجديد تفاصيل تفشي كوفيد19 في ثلاثة حضانات في ولاية يوتا من أبريل إلى يوليو

أصيب 12 طفلاً من شخص آخر في الحضانة، لكن معظمهم أظهروا أعراض خفيفة أو كانوا دون أعراض. من خلال تتبع حالات الاتصال، تمكن المحققون من تحديد أن هؤلاء الأطفال قاموا بعد ذلك بنشر الفيروس إلى ما لا يقل عن 1 من كل 4 أشخاص كانوا على اتصال وثيق بهم خارج المنشأة. وعادة ما تضمنت هذه الاتصالات الأمهات والأشقاء.

في إحدى الحالات ، نشر طفل يبلغ من العمر 8 أشهر كوفيد19 المكتسب في حضانة لكلا الوالدين. في حالة أخرى، كان لابد من دخول أحد الوالدين إلى المستشفى.

كما قام اثنان من الأطفال الثلاثة الذين لم تظهر عليهم أعراض والذين تم تأكيد إصابتهم بكوفيد19 بنشر الفيروس. من المحتمل أيضًا حدوث انتقال من الأطفال إلى معلميهم.

وتجدر الإشارة إلى أنه قبل تفشي المرض، نفذت هذه الحضانات بعض استراتيجيات الوقاية، مثل الفحوصات اليومية لدرجات الحرارة والأعراض الأخرى. كما طُلب من بعض الموظفين ارتداء الأقنعة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع