فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تتوقع زيادة في عدد الوفيات خلال الأشهر المقبلة

تتوقع منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد وفيات كورونا في أوروبا في شهري أكتوبر ونوفمبر. أما حاليًا، فلا تزال نسبة الوفيات بالفيروس مستقرة، وذلك على الرغم من ارتفاع عدد حالات الإصابة في القارة العجوز.

وسيكون شهري أكتوبر ونوفمبر “أصعب من الشهور السابقة”. وتوقعت منظمة الصحة العالمية زيادة في عدد الوفيات اليومية المتعلقة بفيروس كورونا في الأشهر المقبلة.

وقال هانز كلوج مدير الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية ” الأمر سيزداد صعوبة في أكتوبر ونوفمبر، حيث سنشهد معدل وفيات أعلى”. وتم الإعلان عن ارتفاع في عدد الحالات المسجلة في القارة العجوز، ولكن مع استقرار عدد الوفيات اليومي في الوقت الحالي.

وقال “نحن في وقت لا تريد فيه الدول سماع هذا النوع من الأخبار السيئة، وأنا أفهم ذلك”، وأردف مطمئنا “بأن الوباء سينتهي. عاجلا أو آجلا”.

إن وصول اللقاح لن يحل كل شيء

وتجمع منظمة الصحة العالمية في أوروبا جميع دولها الأعضاء البالغ عددها حوالي خمسين دولة يومي الاثنين والثلاثاء لمناقشة الاستجابة للوباء والاتفاق على استراتيجيتها الخمسية. وحذر مسؤول كبير في الأمم المتحدة والذي مقره بكوبنهاغن، أولئك الذين يعتقدون أن نهاية الوباء ستتزامن مع وصول لقاح ما زال قيد التجربة.

“أسمع طوال الوقت:” اللقاح سيكون نهاية الوباء. بالطبع لا! “صرخ السيد كلوج. وقال الطبيب البلجيكي “لا نعرف حتى ما إذا كان اللقاح سيكون فعالا بالنسبة لجميع الأشخاص. فبعض الدلائل التي نتلقاها تأشر على أنه سيكون فعالا للبعض ولكن ليس للبعض الآخر.”

وحذر السيد كلوج من أنه “إذا اضطررنا فجأة إلى طلب لقاحات مختلفة، فهذا يعتبر كابوس لوجستي”. وقال “نهاية هذا الوباء ستكون عندما نتعلم كمجتمع العيش مع هذا الوباء. وهذا يعتمد علينا”.

عدد حالات الإصابة يرتفع بشكل حاد في أوروبا

فلقد ارتفع عدد الحالات في أوروبا بشكل حاد منذ عدة أسابيع، وخاصة في إسبانيا وفرنسا. ففي يوم الجمعة، تم الإبلاغ عن أكثر من 51000 حالة إصابة جديدة في ذلك اليوم وحده في 55 دولة من منظمة الصحة العالمية في أوروبا، وهذة ذروة أكبر من الذروا ت التي شوهدت في أبريل، وذلك وفقًا لبيانات عامة من المنظمة.

وفي الوقت نفسه، ووفقًا لنفس المصدر، لا يزال عدد الوفيات اليومية في الوقت الحالي عند المستوى الذي لوحظ منذ بداية يونيو، أي حوالي 400 إلى 500 حالة وفاة مرتبطة بـفيروس كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع