المصَائب لا تأتي فُرادى: ترامب يعلن اتفاق سلام بين البحرين وإسرائيل.

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن إسرائيل ودولة البحرين الخليجية توصلتا إلى اتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات بشكل كامل. وكتب على تويتر “ثاني دولة عربية تصنع السلام مع اسرائيل خلال 30 يوما”.

على مدى عقود، قاطعت معظم الدول العربية إسرائيل، وأصرت على أنها لن تقيم علاقات إلا بعد تسوية النزاع الفلسطيني. لكن الإمارات العربية المتحدة وافقت الشهر الماضي على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وكان هناك الكثير من التكهنات بأن البحرين قد تحذو حذوها. وساعد ترامب، الذي قدم خطته للسلام في الشرق الأوسط في يناير كانون الثاني بهدف حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، في الوساطة في كلا الاتفاقيين.

والبحرين هي رابع دولة عربية فقط في الشرق الأوسط ـ بعد الإمارات ومصر والأردن ـ تعترف بإسرائيل منذ تأسيسها عام 1948.

ماذا قال الجانبان والسيد ترامب؟

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه “متحمس” للتوصل إلى “اتفاق سلام آخر” مع دولة عربية أخرى يوم الجمعة.

وقال “هذه حقبة جديدة من السلام. السلام مقابل السلام. الاقتصاد من أجل الاقتصاد. استثمرنا في السلام لسنوات عديدة والآن سوف يستثمر السلام فينا”.

وهذا إنجاز دبلوماسي للرئيس ترامب ولصهره جاريد كوشنر، الذي توسط إلى حد كبير في الاتفاقات مع البحرين والإمارات العربية المتحدة. عند عودته من رحلته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، قال السيد كوشنر للصحفيين إن إدارة ترامب “أطلقت طاقة إيجابية” في المنطقة التي كانت “سلبية للغاية”.

تشير النقاط في البيت الأبيض إلى الكيفية التي سيصيغ بها ترامب أوراق اعتماده في حملته الانتخابية: كمبشر بالسلام والازدهار في الشرق الأوسط، مع احتمال انضمام المزيد من الدول العربية والإسلامية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

سيسمح هذا لترامب بصرف الانتباه عن “صفقة القرن” التي فشل في تحقيقها: السلام الإسرائيلي الفلسطيني. تم انتقاد هذا المشروع على نطاق واسع لأنه منحرف بشدة لصالح إسرائيل ورفضه الفلسطينيون.

التركيز على الخارج هو طريقة إدارة ترامب لإخبار الفلسطينيين بأنهم لم يعودوا قادرين على إملاء علاقات المنطقة مع إسرائيل. “تقدم تاريخي آخر اليوم!” كتب السيد ترامب على تويتر، مضيفًا: “صديقتانا العظيمتان إسرائيل ومملكة البحرين تتفقان على السلام”.

كما نشر الرئيس على موقع تويتر نسخة من بيان مشترك بين الزعماء الثلاثة ـ السيد ترامب ونتنياهو وملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة. وجاء في البيان أن “هذا إنجاز تاريخي لتعزيز السلام في الشرق الأوسط” من شأنه أن “يزيد الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة”.

ماذا كان رد الفعل؟

رحبت الإمارات بالخطوة الأخيرة. وقالت وزارة الخارجية إنه “إنجاز تاريخي مهم آخر سيسهم بشكل كبير في استقرار وازدهار المنطقة”. ومع ذلك ، كان هناك رد فعل غاضب من المسؤولين الفلسطينيين. واستدعت وزارة الخارجية الفلسطينية سفيرها لدى البحرين للتشاور، وتحدث بيان للقيادة الفلسطينية عن “الضرر الكبير الذي تسببه على الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني والعمل العربي المشترك”.

لطالما اعتمد الفلسطينيون على رد عربي موحد على قضايا الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وإقرار دولة لفلسطينية. وقالت حماس، الحركة الإسلامية المسلحة التي تسيطر على غزة، إن هذه الخطوة “تمثل ضررًا جسيمًا للقضية الفلسطينية”.

قال حسين أمير عبد اللهيان، المستشار الخاص لرئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، إنها خيانة للقضية الفلسطينية، حسب ما نقلته رويترز.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع