عمليات إجلاء ضخمة في غرب الولايات المتحدة في بسبب الحرائق

واصل رجال الإطفاء، يوم الخميس، مكافحة مئات الحرائق التي اجتاحت الساحل الغربي للولايات المتحدة منذ أيام. وتسببت هذه الحرائق في مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص، من بينهم رضيع، وأجبرت عشرات الآلاف من السكان على الفرار من ألسنة النيران. ويخشى رجال الإغاثة من وقوع خسائر أكبر.

اجتاحت النيران غرب الولايات المتحدة، حيث امتدت الحرائق، التي استمرت لعدة أيام، من ولاية واشنطن، على الحدود مع كندا، إلى سان دييغو، على الحدود المكسيكية، متخذة بذلك أبعادا تاريخية.

وفي ولاية أوريغون – وهي ولاية تقع بين ولاية واشنطن وكاليفورنيا – تعرضت خمس مدن على الأقل “لتدمير كبير” وتم إجلاء حوالي 40 ألف شخص. وقالت الحاكمة كيت براون إنه في غضون ثلاثة أيام فقط، التهمت النيران ضعف الغطاء النباتي الذي يحترق في المتوسط ​​خلال عام. وقالت في مؤتمر صحفي “لم نشهد حرائق خارجة عن السيطرة بهذا الحجم في ولايتنا”، دون أن تتمكن من إعطاء تقييم محدث للضحايا.

وفي تغريدة لها على موقع تويتر، كتبت: “حياة سكان ولاية أوريغون في خطر. اتبع أوامر الإخلاء، وحاول تقليل تعرضك للدخان. اعتنو ببعضكم البعض”.

وفي مولالا، وهي واحدة من عدة بلدات الواقعة جنوب بورتلاند والمهددة بالحرائق في ولاية أوريغون، كانت الشرطة متواجدة يوم الخميس وطرقت جميع الأبواب لحث جميع السكان على إخلاء المنطقة، حسب التوجيهات. وهذا قرار صعب يجب اتخاذه من قبل السكان الذين ليس لديهم خيار إلا مغادرة سكنهم في مواجهة هذه النيران التي تسببت بالفعل في مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص.

في كاليفورنيا، تتزايد حصيلة الضحايا

إن الوضع مأساوي في كاليفورنيا، حيث اندلع أكثر من ثلاثين حريقاً. وأصبح “August Complex Fire”، الحريق الذي دمر شمال غرب كاليفورنيا رسمياً، يوم 10 سبتمبر، أكبر حريق في التاريخ في هذه الولاية. وتجمع الحرائق هذا الذي وصل إلى 37 حريقا، قد أثر على غابة مندوسينو منذ 17 أغسطس، وامتد على أكثر من 190 ألف هكتار.

وفي غضون ذلك، فإن “North Complex Fire” فهو قاتل: فلقد فقد سبعة أشخاص حياتهم ومن المرجح أن يرتفع عدد القتلى. وقال بيريك لوران مراسل فرانس 24 في كاليفورنيا: “رجال الإطفاء الذين يعملون على الحريق قلقون وكان ذلك مبررا. ولقد تم العثور، مساء الخميس، على سبع جثث جديدة في هذا الحريق وكما أن هناك 16 شخصا في عداد المفقودين”.

وكان ما يقارب 2000 من رجال الإطفاء يعملون بجد ليلة الخميس لمكافحة “North Complex Fire” الذي غطى المنطقة بالدخان، مما جعل السماء حمراء اللون ومروعة. “هذا هو الحال في كل مكان تقريبًا في كاليفورنيا. سافرت من لوس أنجلوس إلى ساكرامنتو، ولم أتمكن من رؤية السماء ولو مرة واحدة. إنها مجرد ضباب ودخان”، يضيف بيريك لوران.

وفي غضون ذلك، تسبب “Creek Fire” – الذي أثر على مقاطعتي فريسنو وماديرا – في حرق أكثر من 70 ألف هكتار، وتحطيم السيارات وتدمير حوالي 360 مبنى، وذلك وفقًا لقسم الإطفاء التابع لكاليفورنيا، الذي نشر ما يقارب 1000 رجل إطفاء لمكافحة النيران.

وبالقرب من فريسنو، اضطر آلاف الأشخاص إلى الفرار من منازلهم في دقائق معدودة. وقالت سيندي هوج، المتحدثة باسم الصليب الأحمر: “لقد وضعنا أكثر من 600 شخص (في مأوى) مساء الثلاثاء وفي الليلة السابقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع