المحامي العام لمحكمة العدل الأوروبية: يتعارض الحظر الفلمنكي للذبح بدون صعق مع القانون الأوروبي

يقول المحامي العام لمحكمة العدل الأوروبية، جيرارد هوجان، أن المرسوم الفلمنكي الذي يحظر ذبح الحيوانات دون صعقها، بما في ذلك الطرق المحددة للذبح المنصوص عليها في الطقوس الدينية، غير مصرح به بموجب قانون الاتحاد الأوروبي.

ويطلب المحامي العام من المحكمة “ألّا تسمح للدول الأعضاء بتبني قوانين تنص، من ناحية، على حظر ذبح الحيوانات دون صعقها، وينطبق هذا أيضًا على الذبح الذي يتم في إطار طقس ديني، ومن ناحية أخرى، على اقتراح وفرض إجراء صعق آخر للذبح، كالصعق العكسي، بناء على المبدأ القائل بأن الصعق لا يمكن أن يؤدي إلى موت الحيوان”.

وبشكل ملموس، يؤكد هوجان أنه يمكن للدول الأعضاء أن تتبنى قواعد أكثر صرامة من تلك المنصوص عليها في قانون الاتحاد، ولكن يجب أيضا احترام القوانين المنصوص عليها فيما يخص الذبح الديني.

“لا يمكن للمرء أن يتجاهل مدى صعوبة التوفيق بين الذبح الديني والمفاهيم الحديثة لرعاية الحيوان. ومع ذلك فإن القانون الذي أصدره الاتحاد الأوروبي مراعاة لأبعاد سياسة تخص المنطقة يدخل ضمن مهامه ووجب التقيد به وتطبيقه”، يقول نفس المحامي الذي يتبع رأي محكمة العدل الأوروبية بشكل عام.

كان للنص الفلمنكي تأثير على حظر ذبح الحيوانات وفقًا للطقوس اليهودية والمسلمة التقليدية

“ولا يمكن للمحكمة أن تسمح بإفراغ جوهر هذا الخيار السياسي فقط لأن بعض الدول الأعضاء تتبنى تدابير وقوانين محددة باسم الرفق بالحيوان، والتي لها أثر مادي يلغي الإعفاء الذي تتمتع به هاتين الطائفتين الدينيتين”.

وتوصلت محكمة العدل الأوروبية بشكاية من قبل المحكمة الدستورية البلجيكية بعد أن طعنت عدة جمعيات يهودية ومسلمة في مرسوم للمنطقة الفلمنكية، يعود تاريخه إلى يوليو 2017، بشأن الأساليب المصرح بها لذبح الحيوانات. كان لهذا النص أثر في حظر ذبح الحيوانات وفقًا للطقوس اليهودية والمسلمة التقليدية، حيث تم اشتراط صعق هذه الحيوانات قبل الذبح للتخفيف من معاناتها.

“لا يمكن للاتحاد الأوروبي الذي ننتمي إليه ونتمسك بمبادئه بشدة أن يسمح باختطاف حرية دينية هي حق مشروع نتمتع به بلمح البصر. فالديمقراطية تقاس أولاً وقبل كل شيء باحترام الأقليات ولا يمكن لأحد أن يشكك في اندماج مجتمعنا الأوروبي. أنا واثق من أن محكمة العدل الأوروبية سوف تتبع أيضًا منطقنا”، يقول يوهان بينيزري، رئيس لجنة التنسيق للمنظمات اليهودية في بلجيكا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع