الولايات المتحدة: أطلقت الشرطة النيران على طفل مصاب بالتوحد واصابته بجروح خطيرة

أصيب طفل مصاب بالتوحد بجروح خطيرة على يد ضابط شرطة في مدينة سالت ليك بعد أن إتصلت والدته بالشرطة لطلب المساعدة، وهي قضية أثارت الجدل حول سوء معاملة الشرطة في الولايات المتحدة. وكان ليندن كاميرون، البالغ من العمر 13 عامًا، في حالة اضطراب عقلي عندما اتصلت والدته، جولدا بارتون، برقم الطوارئ الأمريكي 911 لمساعدتها في نقله إلى المستشفى. وقالت لقناة KUTV المحلية: “لقد قلت لهم إنه أعزل، إنه فقط يغضب ويبدأ بالصراخ، إنه طفل وإنه بحاجة إلى الاهتمام”.

وعندما وصلت الشرطة من مدينة يوتا تلك، هرب المراهق. ثم أطلق عليه ضابط شرطة النار عدة مرات. وقال الشرطي كيث هوروكس في مؤتمر صحفي “خلال مطاردة قصيرة على الأقدام، أطلق ضابط النار من بندقيته وأصاب هذا الشخص”. ويعاني الشاب من إصابات في كتفه وأمعائه ومثانته وكاحليه. “إنه طفل صغير، لماذا لم تكتفي بإسقاطه؟ تساءلت والدته وهي منهارة بالبكاء.

“تم استدعاء الشرطة للمساعدة، ولكن بدلا من ذلك وقع المزيد من الضرر”

وبحسب رواية الشرطة، فإن ليندن كاميرون يشتبه في أنه كان “يهدد الناس بسلاح”. ولكن، ووفقًا للضابط هوروكس، لم يتم العثور على أي أثر للسلاح “في هذه المرحلة” في مكان الحادث. وفي بلد منخرط في حركة تاريخية ضد عنف الشرطة، أثار مصير ليندن كاميرون إنفعالات من المنظمات المحلية المعنية بالإعاقة. وقال نيوروديفرسي يوتا: “تم استدعاء الشرطة لطلب المساعدة، ولكن بدلاً من ذلك حدث المزيد من الضرر”.

وتذكر قضية ليندن كاميرون بحياة دانييل برود، وهو أمريكي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 41 عامًا ويعاني من مشاكل في الصحة العقلية، والذي توفي بسبب الاختناق على أيدي الشرطة بعد اعتقاله يوم 23 مارس في مدينة روتشستر بنيويورك. وتدخلوا هناك أيضًا بعد مكالمة طوارئ من شقيق دانيال برود، الذي تعرض لأزمة بسبب الاضطرابات النفسية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع