فيروس كورونا: قلق السلطات من زيادة مرضى العناية المركزة في مرسيليا

لقد تضاعف عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفى في قسم العناية المركزة بسبب فيروس كورونا خلال أسبوع.

ويزداد الوضع سوءًا في مرسيليا الشيء الذي جعل العديد من الأطباء يدعون إلى المزيد من اليقظة من أجل مواجهة فيروس كورونا. فمنذ يوم الأحد، دق مقدمو الرعاية ناقوس الخطر بشأن الوضع في مؤسساتهم، التي تواجه زيادة في عدد حالات الدخول المرتبطة بـكوفيد 19.

وأكد لنا هيرفي شامبوست، المدير الطبي للأزمات في مستشفيات جامعة مرسيليا، على تويتر أن “الأشخاص المعرضين للخطر لديهم مرة أخرى أشكال خطيرة وهم حاليًا في العناية المركزة”.

ويضيف قائلاً: “بعد تأثر الفئات العمرية الأصغر، يظهر الفيروس مرة أخرى لدى الأشخاص الأكبر سنًا، ولا بد أن يكون لهذا تأثير على سلوك الجميع”.

ونتيجة لذلك، تجد المستشفيات نفسها تحت الضغط. وتم تخصيص، الآن، 70 مكانًا للإنعاش خاص بمرضى كورونا في محافظة Bouches-du-Rhône، بما في ذلك 25 مكان في مستشفيات مرسيليا العامة.

واليوم الاثنين ، قد تم شغل 67 من هذه الأماكن بما في ذلك 21 في مرسيليا. وفي 1 سبتمبر، كان 33 مريضًا بكورونا فقط في العناية المركزة في بوش دو رون، وذلك وفقًا للأرقام الصادرة عن وكالة الصحة الإقليمية. ولقد تم بالفعل نقل مرضى كوفيد بين خدمات الإنعاش في القسم.

وقال دومينيك روسي، رئيس قسم المسالك البولية، رئيس لجنة المساعدة العامة لمستشفيات مرسيليا، على أمواج راديو France Info إنه ليس هناك ذعر عام، فنحن نسيطر على الوضع. ولاكن إذا تجاوزنا حدًا معينًا، فإننا نعلم أنه سيتعين علينا إعادة برمجة المرضى الغير المصابين بـكورونا، من أجل إدخال مرضى كورونا وهذا ما نريد تجنبه لأن هناك أشخاصًا يحتاجون إلى العلاج “.

ووفقًا للصحة العامة الفرنسية، فإن منطقة بروفانس ألب كوت دازور هي التي تشهد أعلى نسبة إصابة بالفيروس في إقليم العاصمة.

وفي يوم السبت، خفف محافظ بوش دو رون الإجراءات الاحترازية لمكافحة انتشار الفيروس، وذلك من خلال تغيير وقت إغلاق الحانات من الساعة 11 مساءً إلى الساعة 12:30 صباحًا. ومن ناحية أخرى، جعل ارتداء القناع إجباريًا في جميع مدنالمحافظة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع