فيروس كورونا: مبادرة فرنسية ألمانية لمواءمة قواعد السفر في أوروبا

من أجل وضع حد لعدم اليقين والمخاوف، تعمل باريس وبرلين على مبادرة مشتركة لمواءمة، على المستوى الأوروبي، إجراءات تقييد الحدود التي اتخذتها مختلف دول الاتحاد الأوروبي.

كيف نمنع عودة ظهور حالات كورونا من زرع الفوضى مرة أخرى في أوروبا، كما حصل في ذروة الوباء في الربيع؟ وبالفعل، إن القرار المفاجئ من بلجيكا، والذي هو من جانب واحد، والذي ينص على فرض الحجر الصحي والخضوع لفحص الكشف عن فيروس كورونا على المصطافين العائدين من باريس والعديد من المحافظات في فرنسا (وأيضًا حظر الرحلات “الغير الضرورية” إلى هذه الوجهات) قد فاجأ السلطات الأسبوع الماضي. ولقد فعلت ألمانيا الشيء نفسه للتو من خلال وضع منطقة باريس ومنطقة مرسيليا في “المنطقة الحمراء”، ولكنها تصرفت بالتشاور مع الحكومة الفرنسية وكما أنها أعطت الوقت لتقديم إشعار.

وتبقى الحقيقة أن الإجراءات المقيدة لحركة المرور التي يتم اتخاذها، كل على حدة، من قبل الدول المختلفة التي تصنف البلدان الأخرى باللون الأحمر أو البرتقالي أو الأخضر، تزيد من الارتباك بين المواطنين. وخاصة بين عمال الحدود مع ألمانيا وسويسرا ولوكسمبورغ وما إلى ذلك، والذين يخشون من إغلاق الحدود الشيء الذي يؤدي بهم إلى البطالة الجزئية …

“لكل لجنته العلمية، ولكل معاييره الخاصة”

ولتقليص حالة عدم اليقين والمخاوف، تعمل باريس وبرلين على مبادرة مشتركة، كما يقول كليمان بون وزير الدولة للشؤون الأوروبية. ويقر بأن “الوضع الصحي معقد، ويتغير وفقًا للأراضي داخل الدولة نفسها، وليس من غير الطبيعي أن تكون هناك استجابات متباينة في أوروبا”. “ولكن علينا تنسيق قراراتنا. ولهذا من الضروري مواءمة المعايير العلمية والطبية بين أعضاء الاتحاد الأوروبي، وإلا فإننا سنزيد من الارتباك”يحذر بون.

وفي الواقع، يتلخص الوضع اليوم في “لكل لجنته العلمية، ولكل معاييره”. وبشكل ملموس، سيتم تقديم “ورقة فرنسية ألمانية” إلى الشركاء الآخرين. وتنص وثيقة العمل هذه، على وجه الخصوص، على تنسيق البيانات، أي تصنيف مناطق الخطر وفقًا لمعايير (عدد الحالات لكل 100000 نسمة، عدد الاختبارات، ديناميكيات نمو المرض في المنطقة المعنية، إلخ. ) مشتركة بين جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، أو حتى منطقة شنغن (التي تشمل سويسرا). وبالتالي، فإن الدول السبعة والعشرون ستوافق على الخريطة الصحية للاتحاد الأوروبي، ولن يعد بالإمكان أن تصنف بروكسل باريس باللون الأحمر بينما روما أو كوبنهاغن يصنفاها باللون البرتقالي بينما يصنفان بروكسل باللون الأحمر. وباختصار، سوف نتجنب الفوضى الحالية.

شفافية أكبر بين الحكومات

وأوصت الوثيقة الفرنسية الألمانية بوضع إطار عمل مشترك للتدابير الواجب اتخاذها لإدارة الوباء في المناطق المتضررة. ويصر مؤلفوها على قدر أكبر من الشفافية في مشاركة البيانات من أجل تعزيز الثقة بين الحكومات، وهو أمر ضروري لإنشاء سياسة مشتركة أو على الأقل منسقة. ويوضح كليمان بون أن المجلس الأوروبي أو المفوضية الأوروبية لن تتمكن إلا من تقديم توصيات، لكننا أقنعنا بالفعل عشرات البلدان”. ويبقى “بيع” هذه المبادرة المشتركة إلى 25 دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي بحيث تؤدي، هذه الأخيرة، إلى اتخاذ إجراءات ملموسة بحلول نهاية سبتمبر وبداية أكتوبر.

وفي غضون ذلك، يجري وزير الخارجية المزيد من المكالمات الهاتفية والاجتماعات مع نظرائه من الدول المجاورة، وخاصة سويسرا. ويوضح قائلاً: “إنني أحارب لتجنب إجراءات عقابية جديدة، مثل وضع فرنسا بأكملها في المنطقة الحمراء أو الحجر الصحي”. وإذا كانت هناك إجراءات تقييدية، فسنقدم إعفاءات لصالح عمال الحدود أو لصالح المناطق ذات التبادلات القوية مثل جنيف الكبرى (التي تغطي البلديات الفرنسية مثل أنماس). “

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع