بلقاسم سمان: شكوك حول انتحار رجل الأعمال الجزائري

لماذا ينتحر صاحب مطعم ذو شخصية جذابة وثري بشفرة حلاقة؟ يرفض العديد من أقاربه تصديق ذلك وقد قدموا للتو شكوى بجريمة قتل.

هل انتحر بلقاسم سمان بالفعل في فرانكونفيل (فال دواز) في أحد أيام شتاء عام 2019؟ يشك ثلاثة من أقاربه ـ أخوه وأخته وابنه الأكبر ـ في ذلك لدرجة أنهم قدموا شكوى في 6 يوليو/تموز بتهمة “القتل العمد المرتكب مع سبق الإصرار والترصد”. وهي إحدى الطرق لدفع العدالة لإعادة فتح تحقيق والبحث عن مسارات غير مستكشفة في حين أن أطروحة الانتحار، التي تم اتباعها بسرعة، لم يتم التشكيك فيها حتى الآن. وقال إريك كوربو، المدعي العام لجمهورية بونتواز، “هذه الشكاية هي قيد النظر. لم يتم فتح أي تحقيق قضائي لحدود الساعة”.

تعود القضية إلى 12 فبراير 2019. في وقت مبكر من المساء، تم العثور على جثة هذا الرجل البالغ من العمر 44 عامًا في شقة ابنه، ملقى على أريكة، ويبدو أن ذراعيه ورقبته مقطوعة. باستخدام شفرة حلاقة. بجانبه، بضع حزم من الأوراق النقدية والطوابع التي قد تشبه للوهلة الأولى الإكستاسي، وصورة زفاف ورسالة وداع مكتوبة بخط اليد يطلب فيها المتوفى الصفح من زوجته وأولاده و”لجميع الذين يحبونني. ليس لدي القوة للبقاء على قيد الحياة في المستقبل الذي بدأت معالمه تتضح إلي”. لكن هل بلقاسم هو مؤلف هذه السطور؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل كتبها تحت الإكراه؟ لم يتم إجراء أي خبرة على الخط للإجابة على هذه الأسئلة.

مدير مستقيم في عمله، زوج يتألم

يرسم تحقيق حول شخصية المتوفى صورة لرجل بوجهين. الوجه الأول، يقدم أبا لستة أطفال، مولود في الجزائر، صاحب مطعم ناجح، ومالك لمطاعم وحانات في فال دواز. إمبراطورية صغيرة مزدهرة توظف أكثر من 150 شخصًا وتدر مبيعات سنوية تزيد عن 10 ملايين يورو. رياضي، منتبه لمظهره الجسدي. لكن قلقه بشأن استدامة عمله، يدفعه لفرض صورة رئيس “مستقيم لا يخلط المشاعر بالعمل”.

اقرأ أيضا: ضابط شرطة فرنسي يحاكم لبيعه ملفات سرية إلى الاستخبارات المغربية

بالنسبة للوجه الثاني، بن، كما تسميه حاشيته، مع ذلك رجل يعاني معاناة شديدة، حيث دمره الفراق الذي يلوح في الأفق مع زوجته. قبل ثلاثة أسابيع من وفاته، في 25 يناير، أعلنت نيتها الطلاق منه. وذلك نتيجة التدهور الأخير في علاقتهما، على خلفية الخيانة المتبادلة. ففي الصيف الماضي، اكتشفت الزوجة، في مقطع فيديو، أن زوجها يمرح مع شابة أثناء إقامته في مراكش (المغرب). في الوقت نفسه، أدرك بلقاسم خلال شهر يناير أن ساعده الأيمن، في الحياة والعمل، لديه علاقة عاطفية مع زوجته. وبعدما سأل زوجته عن تفسيرات، نشبت مشاجرة. وتتهمه زوجته بتهديدها بسكين، وهو ما ينكره بشدة. في الأيام التالية، وُضع والد الأسرة تحت الإشراف القضائي، مع حظر العودة إلى منزل الزوجية.

شكوك حول أصل شفرة الحلاقة التي انتحر بها

يشير المشتكون إلى منطقتين رمادية رئيسيتين. أولاً، لم يتم العثور على مفتاح الشقة التي كان يشغلها بلقاسم سيمان والتي يجب أن تكون بحوزته. ومع ذلك، تم إغلاق الشقة من الداخل عندما اكتشف ابنه وأحد أقاربه جثته. هل يمكن أن يكون شخص دخل المبنى خلال النهار؟ بعد ذلك، يثير أصل شفرة الحلاقة المستخدمة في قص الأوردة أسئلة أيضًا. وفقًا لشهادة أحد موظفيه، طلب السيد سمان منه في 30 يناير 2019 شراء شفرات حلاقة له. وتردد الأخير قبل أن يمتثل لأوامره ويعطيه صندوقين من شفرات الحلاقة ويلكنسون في نفس اليوم. المشكلة، وفقًا للتحقيقات التي أجرتها شقيقة بلقاسم سمان، فإن النموذج ذي الحدين المعني غير متوفر في المتاجر ، فقط على الإنترنت مع وقت تسليم غير متوافق مع إصدار الموظف.

وتقول محامية العائلة جيرالدين فالات “يعتقد موكلي أن التحقيق الذي تم في الأيام التي أعقبت وفاة السيد سيمان كان سريعًا وسطحيًا للغاية. بعض الأشخاص، بمن فيهم المقربون من المتوفى، لم يخبروا الشرطة بكل شيء ويجب الاستماع إليهم مرة أخرى. على أي حال، هناك الكثير من الأسئلة التي لن يتم الإجابة عليها دون البحث الشامل عن الحقيقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع