القبض على ملك الهروب المغربي نور الدين بنعلال في إسبانيا بتهمة محاولة الاختطاف

في يوليو 2018 كشفت قناة RTL البلجيكية عن اعتقال العدو العام السابق رقم 1 وملك الهروب نور الدين بن علال بتهمة الخطف والعنف والابتزاز. ويشتبه في أنه وشركاءه قاموا بمهاجمة أشخاص لهم صلات إجرامية من أجل انتزاع أموال منهم. وتم إطلاق سراحه أخيرًا بشروط من قبل مكتب المدعي العام في بروكسل.

وأثارت القضية ضجة في سبتة المحتلة الواقعة على الجانب الشمال افريقي من مضيق جبل طارق مباشرة مع حدود المغربية، المكان معروف بتهريب المخدرات الدولي.

واعتقل بلجيكيان وفرنسي يوم الجمعة الماضي بعد محاولة خطف وإطلاق نار. وبحسب معلوماتنا، فإن أحد هؤلاء الرجال هو الجاني ذو السوابق نور الدين بن علال.

وبحسب وسائل إعلام محلية، رأى شهود عيان سيارة بي إم دبليو تقترب من شخص بسرعة عالية في حي بينيتيز. ثم نزل عدة أفراد من السيارة وحاولوا إجبار الضحية على ركوب سيارتهم. ثم اندلع إطلاق نار. بعد تنبيهها، وصلت الشرطة إلى مكان الحادث واكتشفت الضحية الذي تم وضعه في صندوق السيارة. دخل الرجل المستشفى وحياته ليست في خطر.

اقرأ أيضا: بالفيديو: الشرطة الإسبانية تلقي القبض على بلجيكيين بعد قيامهما بمحاولة اختطاف وإطلاق النار في سبتة المحتلة

الطريقة المستخدمة هي نفسها التي استخدمها الجاني في عدة جرائم مشابهة ببلجيكا.

ويتعرض الأشخاص القريبون إلى حد ما من الوسط الإجرامي للاختطاف والإساءة وتفرض عليهم فدية من قبل العصابة. وتعرفت ضحية سابقة على أسلوب المنظمة وقالت: “لقد تم مطاردتهم في بلجيكا، لذلك قرروا العمل حيث لا يعرفهم أحد وحيث يكون تهريب المخدرات مرتفعًا للغاية. أي في إسبانيا حيث لم يكن مبحوثا عنهم”.

وبحسب وسائل إعلام إسبانية، تمكن بعض المشتبه بهم من الفرار. وأثناء إطلاق سراحه المشروط، كان نور الدين بن علال مقيدًا بسوار إلكتروني. وتم رفع هذا الإجراء أخيرًا لكنه لا يزال متهمًا في قضية اختطاف بلجيكية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع