ماكرون يستقبل ميركل في كوت دازور لتعزيز العلاقات الفرنسية-الألمانية

وفي مقر فورت دو بريجانسون، يستقبل إيمانويل ماكرون أنجيلا ميركل، اليوم الخميس، وذلك في إطار محاولة تعزيز الاتفاق بين العلاقة الفرنسية- الألمانية بشأن العديد من القضايا الأوروبية والدولية المهمة.

واليوم على الساعة 4:00 مساءً، وتحت أشعة الشمس في كوت دازور، ستكون هي المرة الأولى التي ستكتشف فيها المستشارة الألمانية المقر الصيفي للرؤساء الفرنسيين، في بورم لي ميموزاس.

فبعد البريطانية تيريزا ماي في 2018 والروسي فلاديمير بوتين في العام الماضي، أصبحت أنجيلا هي ثالث زعيم يتلقى دعوة من إيمانويل ماكرون والتي تبدو، أكثر من أسلافها، أنها تقدر هذا الحصن المبني على نتوء صخري فوق المحيط الأطلسي.

لكن أنجيلا ميركل لن يكون لديها وقت للاستفادة من ذلك لأنه، مع اجتماع ثنائي ومؤتمر صحفي وعشاء عمل، سيكون الجو قبل كل شيء جو عمل.

ففي نهاية صيف هذا العام، “جدول الأعمال الدولي مشغول بشكل خاص” ، يؤكد قصر الإليزيه، مع سرد الموضوعات التي ينبغي معالجتها وال متمثلة في: متابعة وباء كورونا، والأزمات في مالي وبيلاروسيا و في لبنان، والتوترات في شرق البحر الأبيض المتوسط​​، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمواعيد النهائية الأوروبية المقبلة …

وحول كل هذه القضايا، تشترك برلين وباريس في “مستوى قوي من التقارب”، كما تقول حاشية الرئيس، مرحبين “بالحيوية المتجددة” “للعلاقة الفرنسية- الألمانية”.

وقال كليمان بون، وزير الدولة للشؤون الأوروبية، لصحيفة لو باريزيان: “اليوم، أصبحت علاقة ماكرون وميركل قوية للغاية”، كما أصر على “الحاجة إلى التحالف الحقيقي بين البلدين”.

وتم عرض هذه الاتفاقية ظاهريا، قبل شهر، من قبل أنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون في القمة الأوروبية “التاريخية” في بروكسل.

ولمدة خمسة أيام، قاتلوا معًا لجعل أعضاء الاتحاد الأوروبي والمتمثلين في 27 دولة على قبول خطة 750 مليار يورو لمساعدة الاتحاد الأوروبي على التغلب على الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

لكن هذا الاتفاق لم يتم تنفيذه بعد، لأن الأمر يتطلب مصادقة البرلمان الأوروبي وبرلمانات الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة، فإن أمكن، سيصادق عليه بحلول نهاية هذا العام.

حالات الطوارئ الأوروبية

ويعتبر التعاون القوي بين الدول الـ27 ضروريًا أيضًا للتعامل مع استمرار الوباء، مما دفع أنجيلا ميركل إلى استبعاد أي مزيد من التخفيف للقواعد الصحية المعمول بها في ألمانيا هذا الأسبوع. ومن جهته، تحدث إيمانويل ماكرون، في مقابلة مع باريس ماتش نشرت يوم الخميس، عن إمكانية “إعادة الحجر الصحي إذا اقتضت الضرورة إلى ذلك”.

وتريد باريس وبرلين، بحسب قصر الإليزيه، أن يكون هناك إتفاق بين الأوروبيين، “على أساس مشترك”، على الإجراءات المتخذة على الحدود لتجنب تكرار المشاكل التي تسببت فيها القرارات الأحادية في بداية الأزمة شهر مارس.

ومن بين الموضوعات المهمة الأخرى، نجد التوترات المستمرة مع تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط، وهي قضية تعتبر فيها فرنسا أكثر هجومًا من ألمانيا ضد أنقرة.

كما اعتبر إيمانويل ماكرون، وذلك من خلال تصريح أدلى به لباريس ماتش، أن نظيره التركي رجب طيب أردوغان يقود “سياسة توسعية تمزج بين القومية والإسلاموية، ولا تتماشى مع المصالح الأوروبية” و “هو عامل لزعزعة الاستقرار”.

إقرأ أيضا: “الفيروس يتسارع”: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى توخي اليقظة والوحدة في مواجهة الأزمة الصحية

أما ألمانيا، فمن جانبها، تحاول التوسط بين اليونان وتركيا، وهو في الوقت الحالي طريق مسدود.

ويؤكد قصر الإليزيه في هذا الملف أنه “لا يوجد تناقض جوهري” بين باريس وبرلين.

ويجب أن تركز المناقشات أيضًا على القضايا الأوروبية الرئيسية التي تأمل ألمانيا أن ترى تقدمًا فيها وذلك خلال مدة رئاستها للاتحاد الأوروبي والتي ستنتهي في ديسمبر. وخاصة فيما يتعلق بالمناخ، مع تطبيق الالتزامات التي ستجعل من أوروبا أول قارة محايدة لثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2050.

وكما تلقت أنجيلا ميركل، صباح اليوم الخميس، الشخصية البارزة في حركة المناخ جريتا ثونبرج، والتي نددت مرة أخرى بـ “التقاعس السياسي” للدول في مواجهة تغير المناخ.

وسيقوم الزعيمان أيضًا بتقييم المفاوضات الصعبة المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي استؤنفت يوم الثلاثاء والتي لم تحرز أي تقدم حقيقي في الأشهر الأخيرة. وقال متحدث باسم المفوضية: “يجب أن نتوصل إلى اتفاق بحلول أكتوبر على أبعد تقدير”.

وبعد هذه الزيارة، سينهي إيمانويل ماكرون إجازته “الهادئة والمثابرة” في بريغانسون قبل أن ينضم إلى قصر الإليزيه، حيث سيرأس مجلس الوزراء يوم الثلاثاء. ولإعداده، سيلتقي يوم الجمعة على الساعة 12 ظهرا في بريجانسون مع رئيس الوزراء جان كاستكس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع