فيروس كورونا: أطباء الأطفال قلقون من الدخول المدرسي

ويؤمن أطباء الأطفال بأن هناك أسبابًا عدة تدعوهم إلى “القلق بشأن تنظيم الدخول المدرسي الجديد الذي قد إقتراب موعده”.

اختبارات PCR، أو عودة الفيروسات الموسمية خلال هذا الشتاء، أو حتى الإجراءات التي يجب اتخاذها في حالة فحص طفل مصاب بالفيروس في المدرسة … فقبل أسبوعين من بدء العام الدراسي الجديد، أطباء الأطفال ليسو مطمئنين حيال تطور وباء فيروس كورونا. وفي خطاب مفتوح لسبع جمعيات علمية نشرتها صحيفة لوموند، قالوا إنهم “قلقون بشأن تنظيم بداية العام الدراسي الجديد، سواء من حيث الوقاية من الفيروس أو من حيث رعاية الأطفال”.

ومن المسلم به أن الأطفال هم “أقل إصابة في كثير من الأحيان بفيروس كورونا، وكما تقل إصابتهم بالأمراض، وكما أنهم ينقلون العدوى بشكل أقل من البالغين”، هذا ما أشار إليه المتخصصون في هذه الجمعيات العلمية، والذين معظمهم من جمعية طب الأطفال الفرنسية. ولكنهم يعتقدون أن “استمرار انتشار الفيروس في فرنسا، والمصحوب خلال الأسابيع الأخيرة، بزيادة كبيرة في عدد حالات الإصابة في مناطق معينة، يجعل الوضع حساسًا ويتطلب اتخاذ إجراءات مناسبة ولكنها معقولة وفعالة. “

إجراء اختبار اللعاب بدلاً من اختبارات PCR

حيث أنهم يولون إهتمامهم بالدرجة الأولى إلى اختبار PCR. وأوضح أعضاء هؤلاء الجمعيات أن “ممارسة المسحات الأنفية البلعومية المنهجية على الأطفال الذين يعانون من الحمى أو من علامات الجهاز التنفسي أو الجهاز الهضمي ليست تافهة كما قد تبدو”. فهذه الاختبارات، بالإضافة إلى جانبها المزعج والمتكرر بالضرورة عند الأطفال (النوبات الفيروسية خلال موسم البرد تكون أكثر تكرارا عند الأطفال منها لدى البالغين)، لها نتائج متواضعة وتكلفة معينة الشيء الذي يجعلها ترفض من طرف الأطفال أو الآباء”.

إقرأ أيضا: “الفيروس يتسارع”: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى توخي اليقظة والوحدة في مواجهة الأزمة الصحية

تعزيز التلقيح ضد الانفلونزا

الشاغل الثاني يتعلق بالتلقيحات، “فإذا استمر فيروس كورونا في الانتشار هذا الشتاء، فسيتم بالضرورة إضافته إلى الفيروسات الموسمية المعتادة (الأنفلونزا، فيروس الروتا …). ومن المتوقع حدوث صعوبات للأطفال الصغار الذين يتأثرون بشكل خاص بهذه الفيروسات كل شتاء، وخاصة أولئك الذين يعيشون في مجتمعات. وهذا يبقى هو السبب وراء دعم، أطباء الأطفال، لفكرة “تعزيز التلقيح ضد الإنفلونزا” وكذلك “تعميم اللقاح ضد فيروس الروتا للأطفال الرضع”.

خطر العودة “الفوضوية”

وأخيرًا، الشاغل الثالث لهؤلاء المهنيين هو الخطر الذي تمثله العودة “الفوضوية” إلى المدرسة. بحيث ” سيكون من الصعب للغاية تجنب سلسلة من الإصابات بفيروس كورونا في المجتمعات (دور الحضانة والمدارس وما إلى ذلك). ولذلك يبقى من الضروري تحديد وبوضوح التدابير التي يجب اتخاذها في حالة فحص طفل أو بالغ ناقل لفيروس كورونا في ذلك المجتمع. “

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع