فيروس كورونا في البرازيل: ريو تتخلى عن فكرة “حجز المساحات” على الشواطئ

أراد العمدة إنشاء “ترسيم حدود” على الشواطئ وذلك من أجل السماح للزوار بحجز مساحة كافية لاحترام التباعد الإجتماعي

ولقد غيرت البلدية رأيها وتراجعت مدينة ريو دي جانيرو (البرازيل) عن قرار حجز مساحات على الشاطئ. وذلك وبسبب موجة الانتقادات التي أثارتها هذه المبادرة التي أُعلن عنها الأسبوع الماضي في سياق مكافحة انتشار فيروس كورونا.

وقال مارسيلو كريفيلا، عمدة المدينة يوم الأحد، إن “حمامات الشمس” لا تزال ممنوعة على الشواطئ. “ويُسمح لك بالسباحة، وشراء وجبة خفيفة، ولكن بعد ذلك يجب أن تذهب إلى المنزل”.

ريو دي جانيرو من بين المناطق المتأثرة جدا بالفيروس

ففي يوم الخميس الماضي، أعلن رئيس البلدية عن قرار قادم يتمثل في “ترسيم” الشواطئ من أجل خلق مساحات مفتوحة للحجز من خلال تطبيق. ومنذ ذلك الحين، غمر مستخدمو الإنترنت البرازيليون الشبكات الاجتماعية برسائل تدين إجراءً يستحيل تنفيذه.

إقرأ أيضا: فيروس كورونا: تشديد القيود حول العالم

ورسميًا، ومنذ إعادة فتح الشواطئ مؤخرًا، والسماح بالأنشطة الرياضية مرة أخرى، فإنه لم يُسمح بالاستلقاء أو الجلوس على الشواطئ. وهذا لم يمنع آلاف الأشخاص من غزو شواطئ كوباكابانا أو إيبانيما أو ليبلون في الأسابيع الأخيرة، وكان عدد قليل منهم من يرتدي كمامات.

ولقد أغلقت سلطات ريو شواطئ المدينة في شهر مارس من أجل التصدي لوباء كوفيد -19، الذي أودى منذ ذلك الحين بحياة أكثر من 107000 شخص في البرازيل. وسجلت المدينة الأسبوع الماضي 31 حالة وفاة و 906 حالات إصابة جديدة في المتوسط​​، مقابل 36 و 371 على التوالي في الأسبوع السابق. وتحتل ولاية ريو دي جانيرو المرتبة الثانية بين الولايات الأكثر تضررًا في جميع أنحاء البرازيل، بعد ساو باولو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع