“فرنسا تخلت عنا”: سياح عالقون في المغرب قرابة 5 أشهر بسبب كوفيد19

بالنسبة لساشا، استمر الحجر لفترة أطول بكثير مما كان متوقعًا. هذا المقيم في مونبلييه البالغ من العمر 22 عامًا تقطعت به السبل لمدة خمسة أشهر تقريبًا في المغرب. ولم يتمكن من العودة إلا في بداية أغسطس بمفرده.

رغم أن الأغلبية تصفها بالمملة، كانت رحلة القارب التي استغرقت 57 ساعة بين طنجة في شمال المغرب وجنوة بإيطاليا ممتعة بالنسبة له. يقول ساشا براديل الذي نزل يوم الإثنين 3 أغسطس / آب في الميناء الإيطالي: “لقد كان احتفالًا طوال الطريق”. فالشاب البالغ من العمر 22 عامًا، والذي عاش في مونبلييه قبل الحجر، فقد الأمل في إمكانية الرجوع لبلده.

في نهاية الشتاء، غادر مع صديقته، قطته وكلبه، ليقضي شهرًا تحت أشعة الشمس المغربية في “شاحنته”، وهي سيارة سيتروين جمبر خضراء مزودة بسرير وموقد غاز. كان من المفترض أن يعود في منتصف شهر مارس، بعد إغلاق الحدود مباشرة لمنع انتشار فيروس كورونا. وهو ليس الوحيد: الآلاف من المواطنين الفرنسيين والسياح وعربات الكارافانات والرحالة يعانون من نفس المأزق.

“كان علينا أن ندافع عن أنفسنا”

“في البداية، أثناء الحجر، كان الأمر مفهومًا. كان علينا التعامل مع الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل في جميع أنحاء العالم وكان وباء كوفيد19 في ازدياد. لكني لم اعتقد ابدا انه سيستمر طويلا. كان علينا أن ندافع عن أنفسنا. لقد تخلت عنا الحكومة الفرنسية. وهو الأمر الذي تنفيه وزارة الخارجية”.

وتقول الأخيرة أن “الجهود التي تبذلها وزارة أوروبا والشؤون الخارجية مكّنت قرابة 32 ألف فرنسي من العبور والمقيمين المستضعفين من العودة إلى فرنسا من المغرب، في سياق غير مسبوق تمامًا من إغلاق الحدود”. ولم تذكر الوزارة عدد المواطنين الذين ما زالوا على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط.

بالنسبة إلى ساشا فقد بدأت رحلة شاقة من البحث عن الحلول فور إغلاق الحدود. واتجه الأخير جنوبًا لعزل نفسه في الصحراء في بوجريف. وجدوا هناك حوالي أربعين “مسافرا”. “لقد أجرينا اتصالات مع القيد. في البداية، لم يكن مرتاحًا لفكرة بقائنا هناك، لكنه في النهاية فعل كل شيء لمساعدتنا. لقد أعطانا صهريجًا سعته 6000 لتر يكيفينا ل10 أيام قبل أن يملأه مجددا. كانت القرية الأولى على بعد ساعة بالسيارة. اجتمعنا للتزود بالوقود كل يومين أو ثلاثة أيام. على الجانب المغربي كان هناك الكثير من التضامن”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع