“أحلم بنهائي ضد باريس سان جيرمان”: ليلة مجنونة لجماهير ليون في لشبونة

ابتهج حوالي 50 ليوني على بعد كيلومترات قليلة من الملعب حيث تأهل أولمبيك ليون لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بفوزه على مانشستر سيتي 3ـ1 مساء السبت.

أضاء شارع نوفا دو ألمادا فجأة بتوهج أحمر قوي قادم من قنبلة ذخانية أشعلها أنصار ليون بعد دقائق قليلة من فوز أولمبيك ليون على مانشستر سيتي (3ـ1). وذلك على بعد بضعة كيلومترات من الملعب حيث وقع أولمبيك ليون للتو على إنجازهم المذهل ضد مانشستر سيتي. بينما ينظر المتفرجون الذين يسيرون في منطقة بايرو ألتو بدهشة إلى خمسين من أنصار ليون الذين قاموا بالرحلة إلى العاصمة البرتغالية.

رحلة سريعة لا يندمون عليها لثانية واحدة. “لقد اعتدنا على متابعة الفريق في كل مكان في أوروبا، لم يكن الباب المغلق الذي كان سيوقفنا، يصرخ نيكو وسط الأصدقاء الأربعة الذين قام بالرحلة معهم. ما يحدث لا يصدق. نحن ننتظر هذه اللحظة منذ 2010. لم يتخيل أحد أننا يمكن أن نهزم مانشستر سيتي. لكن هذا الفريق أظهر الموهبة والقلب. وأنا لا أراهم يتوقفون هنا “.


اقرأ أيضا: ألعاب نارية وأبواق سيارات ومظاهر فرح : هكذا احتفل مشجعو باريس سان جيرمان بالتأهل


قبل ساعات قليلة، كان التفاؤل أقل شراسة عندما غزى مشجعي ليون مقهى لشبونة الذي عاش صاحبه لأكثر من ثماني سنوات بين نهر الرون وساون؛ نقطة تجمع أنصار ليون.

سيكونون هنا يوم الأربعاء في النصف نهائي أمام بايرن ميونيخ

البيرة تتطاير في الهواء وقنابل الدخان تخرج من الجيوب. أخيرًا في منتصف الشارع، يشرع أنصار ليون في احتفالات مجنونة. “لطالما آمنا بإمكانية حدوث هذا الإنجاز، لكن ما فعله اللاعبون هو حقا شيء مميز، صرخ ستيفان، الذي جاء من ليون مع صديق. إنه انتقام لمن انتقدنا. الآن، لا أفهم سبب وضع حد. بايرن لاعبون أقوياء للغاية ولكن في المباراة يمكننا إزعاجهم. أحلم بالنهائي ضد باريس سان جيرمان. سنبغض لأوروبا بأكملها”.

في أثناء انتظار هذا النهائي الذي سيمثل بالنسبة لهم فرصة انتقام لخسارتهم كأس لا ليغ، انطلق الليونيون المخلصون للاحتفال بالنصر في منتجع كاسكي الساحلي، عند سفح فندق OL. ووعدوا بالعودة يوم الأربعاء في قلب لشبونة، لمباراة نصف النهائي ضد بايرن ميونيخ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع