فيروس كورونا: لن تزود الدولة مؤسسات الصحة الخاصة بوسائل الحماية الشخصية

لقد كانوا في المقدمة خلال أزمة فيروس كورونا. وعلى الرغم من الصعوبات التي يواجهونها من أجل الحصول على الإمدادات المتمثلة في الأقنعة والمعقمات، فإن الممرضات والأطباء الخاصون تمت تعبئتهم بالكامل لمعالجة مرضاهم سواء كانوا يعانون من كورونا أم لا. أما الآن، وبينما الوضع يزداد سوءًا، فإنهم قلقون من إيقاف إمدادات الدولة للحماية الشخصية في الخريف.

وفي رسالة موجهة إليهم يوم 31 يوليو، طلبت منهم المديرية العامة للصحة “تنظيم أنفسهم ليكونوا قادرين على الحصول على الإمدادات بشكل مستقل وذلك اعتبارًا من يوم 5 أكتوبر” وأن يكون في حوزتهم” مخزون أمان من الأقنعة الجراحية وغيرها من معدات الوقاية الشخصية اللازمة لرعاية مرضى كورونا (قفازات، وزرات، شارلوت، نظارات) وذلك بالقدر الذي يكفي ل 3 أسابيع من الاستهلاك في أوقات الأزمة الوبائية “.

وهذا القرار استنكرته بشكل خاص المنظمة الوطنية لنقابات الممرضات الليبراليات التي عبرت عن “دهشتها” في بيان صحفي صدر يوم 5 أغسطس. حيث طلب رئيسها، أنطوانيت ترانشيدا، من أوليفييه فيران “اتخاذ موقف سريع بشأن هذا الموضوع” وأوضح أن أزمة وباء كورونا قد أدت إلى وفاة وإصابة العديد من مقدمي الرعاية الصحية بما فيهم العديد من الممرضات الليبراليات”.

إقرأ أيضا: كوفيد19 يقتل أكثر من 750 ألف شخص حول العالم

وإذ تعرب عن استيائها من أن “غالبية المهنيين في المدينة تمكنوا بمفردهم خلال الأزمة من توفير معدات الحماية الشخصية لأنفسهم”، وتتوقع الآن من وزير التضامن والصحة تسهيل الإمدادات “ولا سيما في ما يخص الأقنعة الجراحية، والمعقمات والقفازات”، والتي سيتم تحديد سعرها للعاملين الصحيين. وقالت أنطوانيت ترانشيدا في بيانها الصحفي: “دخلنا لا يسمح لنا بإجراء مثل هذه الاستثمارات”.

وفي اتصال مع فرانس تيفي انفو، أوضحت المديرية العامة للصحة أن التنظيم “الاستثنائي” و “الثقيل للغاية” الذي تم نشره خلال الأزمة لم يعد له ما يبرره. حيث أن اليوم، أصبح إنتاج الأقنعة ومعدات الوقاية الشخصية وفيرًا مرة أخرى، واستؤنفت التجارة، وجددت المخزونات العالمية، وعادت مواعيد التسليم إلى طبيعتها. “

وفي حالة ظهور موجة ثانية من الوباء، تضمن المديرية العامة للأغذية أن “تعبئة المهنيين الصحيين الليبراليين أو العاملين في المنازل سيكون مضمونا وسيتم توفيره دائمًا من قبل الصيدليات التي ستتلقى مخزونًا من الدولة، وذلك وفقًا لنموذج مثبت في الأشهر الأخيرة “.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع