أخر الأخبار

كوفيد19: باريس ومدريد وبروكسل … عواصم أوروبية في حالة استنفار

باريس مدينة الأنوار … ومدينة الكورونا؟ تعد العاصمة الآن واحدة من بؤر انتشار وباء كوفيد19 في فرنسا.

يوم الاثنين، بلغ معدل الحدوث ـ عدد الحالات الجديدة خلال الأسبوع الماضي لكل 100.000 ساكنة ـ 50، متجاوزًا بذلك عتبة الإنذار. وهو وضع يعكس حالة الدول الأوروبية الأخرى حيث تسير العاصمة في مسار مماثل.

إسبانيا، على سبيل المثال، لديها أسوأ أرقام العدوى في أوروبا الغربية، بمتوسط 4923 حالة يومية جديدة مسجلة خلال الأيام السبعة الماضية. وفي العاصمة وأكبر مدن البلاد، مدريد، فإن الوضع أكثر إثارة للقلق. فوفقًا لتقرير 11 أغسطس لشبكة المراقبة الوبائية لمجتمع مدريد، حدث ازدياد في الإصابات في تسع من البلديات العشر الرئيسية في شمال مدريد، مع ألكوبندس وصانسي في المقدمة، حيث تم تأكيد 131 و102 إصابة جديدة الأسبوع الماضي . ونتيجة لذلك، وضعت ألمانيا المدينة “في منطقة الخطر”، كحال بلاد الباسك الإسبانية.

وقالت السلطات، التي فرضت الكمامات في شوارع المدينة منذ الأربعاء، أن بروكسل، مثلها مثل نظيرتها الفرنسية، تجاوزت 50 حالة إصابة بفيروس كورونا لكل 100 ألف نسمة على مدار الأيام السبعة الماضية. وفي الفترة من 2 إلى 8 أغسطس، تم تحديد 54،4 حالة إصابة جديدة بـ كوفيد19 لكل 100.000 نسمة في بروكسل. ووفقًا لصحيفة لوصوار، في اليوم السابق كانت هذه القيمة 47،1. وخلال نفس الفترة من 2 إلى 8 أغسطس، تم تأكيد 663 إصابة جديدة في العاصمة، بزيادة 242 حالة مقارنة بالأيام السبعة السابقة. ويبلغ إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا في بلجيكا 75 ألف شخصا، 11٪ منهم في بروكسل وحدها، وفقًا لأحدث تقرير صادر عن معهد الصحة البلجيكي صاينسانو.


اقرأ أيضا: العديد من المدن الإسبانية تحت الحجر الصحي مرة أخرى، ومن المستحيل حاليًا التوجه إليها


مدن جذابة

كيف نفسر هذه الأرقام؟ بادئ ذي بدء، من خلال عدد الاختبارات المرتفع التي تم إجراؤها. ولكن ليس هذا فقط. ف”المدن الكبرى هي ذات كثافة سكانية عالية، مما يعني أن مخاطر الاتصال بين الأفراد أعلى. بالإضافة إلى ذلك، يعيش الناس في أماكن أكثر ضيقًا، وبالتالي فإن خطر الإصابة أكبر في هذه العواصم. قد يفسر هذا جزئيًا لماذا نرى على الفور عددًا أكبر من الإصابات”، يحلل عالم الأوبئة باسكال كريبي.

عامل آخر هو جاذبية هذه المدن. عندما ينتشر الفيروس في مكان ما، سيتم استيراده بسرعة إلى أقطاب الجذب هذه. وهذا ما يفسر هذا الضغط الوبائي لأن هذه المدن هي مراكز سكانية. فللتجول في فرنسا، غالبًا ما يتعين علينا المرور عبر باريس، ولذلك فهي أيضًا مفترق طرق للفيروس “، يتابع نفس العالم.

لكن لا تتبع جميع المدن الكبرى الأوروبية هذا المسار. فقد أحصت روما 11 حالة جديدة في 11 أغسطس فقط. إذا كانت الأرقام الخاصة بإيطاليا بأكملها ليست جيدة ـ أكثر من 463 إصابة في 24 ساعة في جميع أنحاء البلاد ـ فإن الوضع “يظل تحت السيطرة”، وفقًا للسلطات التي تخشى قبل كل شيء الإصابات القادمة من الخارج.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع