على الساحل البلجيكي، الشرطة تعتقل شبابا في حالة عنف داخل متجر على رصيف الميناء

في بداية الفيديو، نسمع المرأة التي تصور وهي تدلي بتعليق عنصري على ما يبدو بين المغاربة والبلجيكيين. في الصور التي سجلتها، نرى عددًا قليلاً من الشباب عند مدخل متجر، على رصيف الميناء. وكان ذلك يوم 9 أغسطس، وهو نفس اليوم الذي وقعت فيه المشاجرات على الشاطئ وتم إعلان حظر المسافرين ليوم.

إقرأ أيضا : بلجيكا: بعد شجار عام في شاطئ ببلانكنبرج، حظرت العمدة السياح اليوميين غذا الأحد

في الثواني القليلة الأولى، إذا جاز التعبير، لم يحدث شيء مميز، فقط كان هناك شباب في مجموعة يقفون أمام واجهة متجر ويمشون عبر الرفوف. ومع ذلك، كان يبدو أنهم يشاهدون شيئًا ما يحدث داخل المتجر. ثم تصل شرطية وتدخل بدورها.

ونتيجة لذلك، تصاعدت الاضطرابات. وبسرعة كبيرة، اقتحمت سيارة شرطة مكان الحادث، لابد أن الشرطية اضطرت إلى طلب الدعم من زملائها. ونراها تسحب بالقوة شابًا وأمسك به أحد زملائها بعنف وثبته في سيارة الشرطة.

وبعد دقيقة من الفيديو، شرطية أخرى تسحب العصا الخاصة بها. ومن خلال هاته التصرفات، لا يبدو أن فريق الشرطة الموجود هناك كان في طور تهدئة الأوضاع. ثم عادت نفس الشرطية إلى المتجر حيث لا يزال هناك بعض الاضطراب.

إقرأ أيضا : تولوز : متهمة بالتطرف ترفض خلع نقابها لدخول مركز الشرطة

وفي وقت لاحق، واصلت الشرطة اعتقالاتها بقوة على رصيف الميناء، أمام المزيد من الشباب الغاضبين. كما تجمع حشد تدريجيا مع تصاعد الأحداث يوم 8 أغسطس. والشرطة أيضا، رأيناهم في هذا الفيديو يأخذون شابًا آخر والغريب أنه كانت هناك اعتقالات على الفور. وينتهي مشهد الفيديو بتفريق الشرطة للحشد.

تصرفات الشرطة كانت موضع تساءل

وعلى شبكات الإنترنت، تم التشكيك في موقف الشرطة في ذلك اليوم، السبت 8 أغسطس. وفي الواقع، اعتبر البعض ذلك بمثابة تصرف عنصري. وكان المعتقلون من أصل مغربي أو من جنوب الصحراء الكبرى. وقال الشرطي الذي قابلته محطة التليفزيون VRT في يوم 9 أغسطس (اليوم التالي للأحداث المذكورة أعلاه) إنه سيتم إجراء تفتيش بمجرد وصول القطار إلى المحطة وأن الشباب الذين لديهم ملف تعريف مشابه لأولئك الذين “كانو مسئولون عن الفوضى والأحداث التي وقعت بالأمس”، سيعادون إلى وطنهم.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع