أخر الأخبار

إيطاليا: أثارت “مكافأة كوفيد” التي حصل عليها نواب احتجاجًا

حصل خمسة نواب إيطاليين على مكافأة قدرها 600 يورو، وفقًا لما كشفت عنه صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية اليومية.

بين تعويضات تزيد عن عن 5000 يورو، وسداد المصاريف وتوظيف المتعاونين، يتلقى النواب الإيطاليون ما يزيد عن 13.000 يورو شهريًا. وعلى الرغم من هذه المكافآت، طلب خمسة مسؤولين منتخبين، وفقًا للصحافة الإيطالية، الاستفادة من “مكافأة كوفيد” بقيمة 600 يورو شهريًا، وهو المبلغ الذي تم تخصيصه نظريا للأشخاص الذين يعانون من صعوبات مالية كبيرة.

أثارت هذه التصرفات البرلمانية، التي كشفتها صحيفة لا ريبوبليكا يوم الأحد، نقاشًا ساخنًا في البلاد واحتجاجًا داخل طبقتها السياسية. النواب الخمسة المجهولون الذين ينتمون إلى صفوف حزب العصبة (أقصى اليمين)، وحزب حركة الخمس نجوم (في السلطة) وحزب إيطاليا فيفا (الحزب المنشق عن الحزب الديمقراطي).

كما تدعي الصحف أن حوالي 2000 سياسي آخر، بما في ذلك رؤساء البلديات ومستشارو المجالس البلدية أو الإقليمية، قدموا أيضًا طلبًا مماثلًا. وبلغت هذه المساعدة، المقدمة دون حد للدخل في مرسومين حكوميين، 600 يورو لشهري مارس وأبريل، ثم 1000 يورو لشهر مايو. وهي تستهدف، على سبيل المثال، الأنشطة الخاضعة لضريبة القيمة المضافة، أو العاملين لحسابهم الخاص أو العمال الموسميين المتأثرين بوباء فيروس كورونا.


🦠 اقرأ أيضا: إيطاليا قلقة بشأن إصابات كورونا في فرنسا والدول المجاورة 🦠


دعوات للاستقالة

وخلصت التحقيقات التي أجرتها هيئة حكومية لمكافحة الاحتيال إلى أن خمسة نواب قد حصلوا على مكافأة قدرها 600 يورو، وفقًا للصحافة الإيطالية. وتم توزيع ما مجموعه 6.9 مليار يورو على الإيطاليين خلال هذه الأشهر الثلاثة.

ورد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو (حركة الخمس نجوم) على مواقع التواصل الاجتماعي: “إنه أمر مخز وغير لائق حقًا”. وقال، مثل رئيس مجلس النواب روبرتو فيكو، من نفس التشكيل “يجب عليهم الاعتذار للإيطاليين، وإعادة المساعدة والاستقالة”.

ونقلت وكالة “آجي” للأنباء عن زعيم الرابطة ماتيو سالفيني قوله: “مهما كانوا، يجب إيقافهم على الفور”. وأكد حزب إيطاليا فيفا من جانبه أنه لم يطلب أي من نوابه مثل هذه المكافأة.

القضية هي أيضا فرصة للمعارضة لتوجيه انتقادات شديدة لإعطاء الحكومة كمية كبيرة من المساعدات. بالنسبة للنائب ريناتو برونيتا، المسؤول عن الأسئلة الاقتصادية في فورزا إتاليا (يمين الوسط)، يتعلق الأمر بـ “مساعدات لا تقلق حيال إعادة تشغيل الدولة” باستثمارات استراتيجية. قبل أن يهاجم “أشك في أن أوروبا يمكن أن تمنح بلادنا 209 مليارات يورو عندما ترمي الحكومة الأموال من النافذة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع