أفغانستان : قريبًا إطلاق سراح 400 سجين من طالبان، ومحادثات عن معاهدات سلام مقبلة

وافق آلاف المسؤولين الأفغان، يوم الأحد، على إطلاق سراح 400 سجين من طالبان مدانين بارتكاب جرائم خطيرة، بما في ذلك الهجمات القاتلة التي تستهدف الأفغان والأجانب. ونتيجة لذلك، ستبدأ قريبا محادثات سلام تاريخية بين الحكومة وطالبان.

أعلنت الحكومة الأفغانية اليوم الأحد 9 أغسطس أن محادثات السلام التاريخية بين كابول وطالبان “على وشك البدء” بعد إعلان إطلاق سراح 400 سجين جديد من طالبان.

وقالت عضوة الجمعية الافغانية الكبرى عاطفة الطيب، يوم الأحد “من أجل إزالة العقبات أمام بدء محادثات السلام، ووضع حد للمذبحة، ولصالح الشعب، يوافق مجلس الجيرجا على إطلاق سراح 400 سجين طلبتهم طالبان”.

إقرأ أيضا : فرنسا: ستنخفض أسعار الكمامات بشكل كبير في بداية العام الدراسي

وقال عبد الله عبد الله المسؤول الحكومي عن المحادثات “نحن على وشك (بدء) مفاوضات السلام.”

وتم تبني القرار الذي يوصي بالإفراج عن السجناء بعد ثلاثة أيام من المناقشات. ويمثل مستقبل هؤلاء الأسرى حصة حاسمة في بدء المفاوضات بين طالبان والحكومة، حيث انخرط المعسكران في تبادل للأسرىالذي يجب أن يسبق هذه المناقشات.

وقد أطلقت كابول بالفعل سراح ما يقرب من 5000 سجين من طالبان، ولكن السلطات الأفغانية رفضت حتى الآن إطلاق سراح آخر 400 أسير الذين طالب بهم المتمردون.

مجموعة مكونة من 44 أسيرًا “غير مرغوب فيهم”

ومن بين هؤلاء، بحسب القائمة الرسمية التي راجعتها وكالة الأنباء الفرنسية، أكثر من 150 محكوم عليهم بالإعدام، بالإضافة إلى مجموعة من 44 أسيرًا “غير مرغوب فيهم”، وهي نوع من القائمة السوداء مليئة بالملفات التي تعتبرها السلطات الأمريكية والأفغانية إشكالية.

فخمسة منهم، على سبيل المثال، لعبوا دورًا في هجوم 2018 على فندق إنتركونتيننتال في كابول، والذي قتل فيه 40 شخصًا، من بينهم 14 أجنبيًا.

ويوم الجمعة الماضي، دعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو كبار الشخصيات لإنجاز هذا الإفراج “الغير المحبوب”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع