اعتقال أمريكي بسبب شرائه سيارة من نوع لامبورغيني بواسطة قرض مخصص لإعانة الشركات الصغيرة والمتوسطة

منحت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لمواطن يبلغ من العمر 29 عامًا قرضًا وذلك لمواصلة دفع رواتب لموظفيه، وذلك في ظل الأزمة التي تسبب بها فيروس كورونا، هؤلاء الموظفين الذين لا وجود لهم من الأساس، ولقد قام الشاب باستخدام هذا المال لشراء عدة أغراض نذكر منها ساعة رولكس وسيارة من نوع لامبورغيني.

احتيال من نوع خاص : حيث نجح الأمريكي لي بريس البالغ من العمر 29 عما والمقيم في هيوستن (تكساس) من الحصول على 1.6 مليون دولار على شكل قروض مخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة وذلك لمساعدتهم على الاحتفاظ بموظفيهم على الرغم من أزمة كورونا. وفي الواقع، لم يكن لديه أي موظفين، ولقد تم، يوم الثلاثاء، توجيه الإتهام إليه وإعتقاله.

إقرأ أيضا : فيروس كورونا: الولايات المتحدة تسجل 1300 وفاة في 24 ساعة

ولقد أنفق تلك الأموال، في شراء سيارة من نوع لامبورغيني أوروس بقيمة 200،000 دولار، وكذلك فورد بيك آب، ورولكس، والعقارات، وكما أنفق آلاف الدولارات على الملاهي الليلية، وذلك وفقًا لبيان صحفي لوزارة العدل. ولقد تمكن من الحصول على هذه الأموال عن طريق تقديم طلبات نيابة عن شركتين. ولسوء حظه، توفي رئيس إحدى الشركتين شهر أبريل المنصرم.

أكثر من 521 مليار دولار من القروض

ووجهت للرجل مجموعة من التهم وتتمثل في : الإدلاء بتصريحات كاذبة لمؤسسة مالية، والاحتيال الإلكتروني، والاحتيال المصرفي والمعاملات النقدية الغير القانونية. البرنامج الذي استفاد منه، والذي هو “برنامج حماية الراتب”، والذي يسمح للشركات التي تستخدم فعليًا هذه الأموال لدفع رواتب موظفيها بتحويل هذه القروض إلى إعانات.

ولقد منح الكونغرس وإدارة دونالد ترامب أكثر من 521 مليار دولار على شكل قروض للشركات الصغيرة والمتوسطة لمساعدتها على التعامل مع أزمة كورونا.

ولقد سبق وان اتُهم رجل من فلوريدا، يدعى ديفيد ت.هاينز، شهر يوليو المنصرم بالحصول على 4 ملايين دولار من التمويل من نفس البرنامج، وإستعمالها لشراء سيارة لامبورجيني هوراكان بقيمة 318 ألف دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع