فضيحة بسبب ديباكين : المختبر الفرنسي سانوفي متهم “بالقتل الخطأ”

لقد تم اتهام مجموعة شركات الأدوية سانوفي، التي حوكمت بالفعل بتهمة “الخداع المشدد” و “الإصابات غير المقصودة” في التحقيق الذي يتعلق بتسويق ديباكين الدواء المضاد للصرع، بتهمة “القتل الخطأ” ،

تم فتح التحقيق في عام 2016 مع المحكمة القضائية في باريس، بعد إجراء بدأته جمعية مساعدة آباء وأمهات الأطفال الذين يعانون من متلازمة الاختلاج، والتي تمثل 4000 شخص، نصفهم من الأطفال، والتي استندت إلى 14 حالة لأمهات تلقين ديباكين أثناء الحمل.

إقرأ أيضا : فيروس كورونا : إغلاق المؤسسات التجارية للمواد الغير الأساسية في ملبورن

تم تسويق فالبروات الصوديوم، منذ عام 1967 تحت العلامة التجارية ديباكين بواسطة مجموعة شركات الأدوية سانوفي، ولكن أيضًا تحت العلامات التجارية العامة، ويتم وصفه للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ثنائية القطب.

ومع ذلك، فإن له أثار جانبية عالية المخاطر كالعيوب الخلقية للجنين إذا ما تم تناوله من قبل امرأة حامل.

وفي فبراير 2020، اتهم القضاة المسؤولون عن التحقيق في تسويق ديباكين مجموعة الأدوية الفرنسية بتهمة “الخداع الشديد” و “الإصابات غير المقصودة”.

وصرحت المجموعة يوم الاثنين لوكالة فرانس برس بانه تم التوجيه لها اتهامات “بالقتل الخطأ مؤخرا” مؤكدة بذلك معلومة من صحيفة لوموند اليومية الذي يعود تاريخها إلى 20 يوليو المنصرم.

وفي يوليو الماضي، اعترفت العدالة لأول مرة بمسؤولية الدولة، وكذلك بمسؤولية سانوفي والأطباء، في الآثار المدمرة لمضادات الصرع ديباكين، وحكمت عليها بتعويض أسر الأطفال ذوي الإعاقات الشديدة…

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع