منطقة اليورو تعاني من أكبر انكماش اقتصادي على الإطلاق

سقطت إسبانيا في أعمق ركود لها في العصر الحديث بسبب جائحة فيروس كورونا. وتقلص اقتصادها بنسبة 18.5٪ في الفترة من أبريل إلى يونيو، بعد أن انخفض بالفعل بنسبة 5.2٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من العام. كانت البلاد الأسوأ أداء في منطقة اليورو، والتي شهدت انخفاض إجمالي الناتج المحلي الإجمالي بنسبة قياسية بلغت 12.1٪.

كما تضرر الاقتصاد الفرنسي بشدة ، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي هناك بنسبة 13.8٪ في الربع الثاني. وقالت وكالة الإحصاء الفرنسية أن أكبر انخفاض جاء في أبريل، مع انتعاش تدريجي في مايو ويونيو عند تخفيف قيود الإغلاق، لكن النشاط الاقتصادي لا يزال أقل بكثير من المعتاد.

وسجلت إيطاليا، التي كانت من بين الدول الأوروبية الأولى التي أصابها الوباء، انخفاضًا مشابهًا، حيث تقلص الاقتصاد بنسبة 12.4٪. ومع ذلك، كان الانخفاض أقل حدة مما كان متوقعا. وعبر الاتحاد الأوروبي، وصل الانكماش الاقتصادي إلى 11.9٪. وقالت وكالة يوروستات الرسمية إن الانخفاضات كانت الأكبر منذ أن بدأت تسجيل الأرقام في عام 1995.

اقرأ أيضا: فيروس كورونا : اختبار 556 راكبا آتيا من بلدان المنطقة الحمراء في مطارات باريس

إن الأرقام مروعة، لكنها ليست مفاجأة. حيث تضم منطقة اليورو بعض الدول الأكثر تضررا من الوفيات الناجمة عن الفيروس. وكانت عمليات الإغلاق في أول الوباء شديدة القسوة وعلى أي حال، كان الكثير من الناس قلقين من تعريض أنفسهم لخطر الإصابة بالعدوى. وكانت النتيجة بعض الانخفاضات غير العادية في النشاط الاقتصادي.

في حالة إسبانيا، عانت مجموعة من الصناعات الخدمية التي تشمل النقل والمطاعم والإقامة من انخفاض بأكثر من 50٪ في النصف الأول من عام 2020. حتى ألمانيا تضررت بشدة، على الرغم من الوضع الصحي الأقل حدة انخفض الاستهلاك الألماني. وأعلنت كل من الولايات المتحدة وألمانيا عن انخفاضات كبيرة في الناتج القومي يوم الخميس، مما يدل على التأثير الاقتصادي العالمي لكوفيد 19.

شهدت الولايات المتحدة أكبر انكماش لها منذ عقود، حيث تقلص الاقتصاد بمعدل سنوي قدره 32.9٪ بين أبريل ويونيو. كما سجلت ألمانيا أكبر انخفاض ربعية لها على الإطلاق، حيث انخفض إجمالي إنتاج السلع والخدمات بنسبة 10.1٪.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع