فيروس كورونا: فرنسا تطلق غلافا بقيمة 600 مليون يورو لمساعدة المناطق.

أعلن رئيس الوزراء جان كاستكس يوم الخميس إطلاق غلاف بقيمة 600 مليون يورو يهدف إلى دعم استثمار المناطق لإنعاش الاقتصاد بعد الأزمة الصحية.

أعلن جان كاستكس، الخميس 30 يوليو، عن إصدار غلاف بقيمة 600 مليون يورو للمناطق من أجل الحفاظ على قدراتها الاستثمارية بعد أزمة كوفيد 19.

وقال رئيس الوزراء قبل التوقيع على هذه الاتفاقية مع رئيس رابطة الأقاليم الفرنسية رينو موسيلير “سنقوم بإيقاف كل مشاجراتنا وكل خلافاتنا المشروعة […] لنظهر أننا نعرف كيف نتصرف في نفس الاتجاه”.

وأضاف رينو موسيلير: “نحن راضون جدًا عما وقعناه للتو”، مشيدًا بجان كاستكس الذي “حل معي، خلال أسبوعين، موقفًا معقدًا للغاية لم ننجح في حله في ثلاثة سنوات كاملة”.

ورغم أن مختلف لأقاليم الفرنسية عززت العلاقات مع رئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب ومع الرئيس إيمانويل ماكرون. إلا أنه في نهاية مايو، فقدت الأخيرة آمالها في الاجتماع مع الحكومة، واعتبرت نفسها منسية بعد الوعود الغير محققة بإطلاق خطة طوارئ بقيمة 4.5 مليار يورو مخصصة بشكل أساسي للبلديات والإدارات.

وقد اشترط إيمانويل ماكرون في يونيو، وفقًا لرؤساء المناطق، مساعدة الدولة مقابل تأجيل الانتخابات الإقليمية، وهو السيناريو الذي بَدَّده جان كاستكس أخيراً في منتصف يوليو.

اقرأ أيضا: باريس سان جيرمان: “نحن مستعدون لدوري أبطال أوروبا”، يؤكد هيريرا

وفي حين أن رئيس الوزراء ضاعف الإيماء ات وإعلانات النوايا الحسنة اتجاه الجهات والأقاليم الفرنسية منذ توليه منصبه، عززت المصالحة مع هذه الأخيرة استراتيجيته.

“نتحمل مسؤولياتنا”

وبالتالي فقد تم توفير شيك بقيمة 600 مليون يورو من ائتمانات الاستثمار، مع العلم أن المناطق، التي تتمتع بقوة كبيرة من حيث التوظيف والتدريب والنقل والاقتصاد، يجب أن تكون عنصرا ومهما ومساعدا في تنفيذ خطة الإنعاش المستقبلية المتوقعة في نهاية غشت.

وابتسم رينو موسيلير قائلا: “هل هذا كاف؟ ليس كاف أبدًا”. وقدر الأخير تأثير الأزمة الصحية على مالية الأقاليم بنحو 1.2 مليار يورو. لكنه رحب مرة أخرى بالأمر وقال إن هذا “قرار جيد جدا”.

علامة أخرى على التهدئة هي تأكيد التعويض الكلي عن تخفيض ضرائب الإنتاج، التي قررها المسؤول التنفيذي لتحفيز القدرة التنافسية للشركات. يؤثر هذا التخفيض الواضح البالغ 20 مليار يورو بشكل مباشر على المناطق، التي كانت تتلقى من 7 إلى 10 مليار يورو، خاصة مع المساهمة في القيمة المضافة.

وقال جان كاستكس: “ليس هناك شك في أن هذا يزيد من تفاقم الصعوبات المالية للمناطق، لذلك نتحمل مسؤولياتنا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع