الإمارات العربية المتحدة تتكلف بإنشاء أول محطة للطاقة النووية في العالم العربي

أعلنت الإمارات العربية المتحدة، يوم السبت، أنها بدأت بتشغيل أحد المفاعلات الأربعة في محطة بركة للطاقة النووية، وهي الأولى في العالم العربي، والتي تأجل بدء تشغيلها مرارًا وتكرارًا.

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم السبت فاتح أغسطس، عن بدء تشغيل محطة الطاقة النووية المدنية بركة. حيث غرد رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم :”نعلن اليوم أن الإمارات العربية المتحدة قد نجحت في تشغيل أول مفاعل في محطة بركة، والتي هي الأولى في العالم العربي”.

وقال حمد الكعبي ممثل الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية “إنها لحظة تاريخية للإمارات والتي تهدف إلى توفير شكل جديد من الطاقة النظيفة للأمة”.

إقرأ أيضا : عبور المهاجرين: قريبًا وحدة مكافحة فرنسية إيطالية على الحدود

تأجلت الإنطلاقة عدة مرات

وكانت السلطات الإماراتية قد أعطت الضوء الأخضر في فبراير لتشغيل محطة الطاقة النووية الواقعة في شمال غرب البلاد، دون تحديد موعد لبدء تشغيلها.

ووفقًا للموقع الإلكتروني لشركة نواه للطاقة، فإن هذه الأخيرة قد تأسست سنة 2016، ومن المقرر أنها ستعمل في نهاية المطاف على تشغيل وصيانة المفاعلات الأربعة التي سيتم تركيبها هناك.

وقد كان من المقرر أن يتم تشغيل أول مفاعل نووي في نهاية عام 2017، ولكن تم تأجيل تاريخ البدء عدة مرات وذلك، ووفقًا للمسؤولين، من أجل الإلتزام بشروط السلامة القانونية.

احتياجات متزايدة للكهرباء

عندما تعمل بكامل طاقتها، ستكون للمفاعلات الأربعة القدرة على إنتاج 5،600 ميجاوات من الكهرباء، أو حوالي 25٪ من احتياجات دولة الإمارات العربية المتحدة الغنية بالنفط.

يبلغ عدد سكان الولاية الفيدرالية المكونة من سبع إمارات حوالي 9.3 مليون نسمة، 80٪ منهم من المغتربين. وتتزايد احتياجات الكهرباء بسبب استخدام تكييف الهواء بشكل خاص خلال الصيف الشديد الحرارة.

أصر المسؤولون الإماراتيون على الطبيعة “السلمية” لبرنامجهم النووي وأصرو على أنه لا يحتوي على أي جانب عسكري، وذلك في سياق التوترات الإقليمية المتزايدة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع