قريبًا وحدة مكافحة فرنسية إيطالية على الحدود لمنع عبور المهاجرين

وستهدف إلى منع مرور المهاجرين الغير الشرعيين من منطقة فنتمجليا الواقعة على الجانب الإيطالي إلى منطقة منتن الواقعة على الجانب الفرنسي.

رغم وجوده مؤخرًا في كاليه، سافر جيرالد دارمانين هذه المرة إلى روما لمحاولة حل مشكلة المهربين الذين يقومون بنقل المهاجرين السريين.

أعلن وزير الداخلية أن فرنسا وإيطاليا ستقومان بإنشاء وحدة مشتركة على حدودهما لمواجهة شبكات المهربين.

وأكد السيد دارمانين بعد محادثاته مع نظيرته الإيطالية لوسيانا لامورجيز ” إن الحد من عبور المهاجرين الغير الشرعيين هي نقطة بالغة الأهمية”.

توجد دوريات مشتركة بالفعل بين شرطة الحدود في البلدين، ولكن وكما أشار الوفد المرافق للوزير، فإن هذا اللواء المدمج سيجتمع للمرة الأولى ضمن هيكل محدد، حيث أن ضباط إيطاليين وفرنسيين سيعملون تحت قيادة واحدة.

إقرأ أيضا : ترامب يهدد بحظر تطبيق (TikTok) اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية

البحت عن الدعم

في أول رحلة له إلى الخارج منذ تعيينه في لاس بوفو، أراد السيد دارمانين الذهاب إلى روما من أجل تعزيز العلاقات الفرنسية الإيطالية “المهمة جدًا” في مواجهة “الصعوبات التي تواجهها أوروبا فيما يخص الهجرة الغير شرعية”.

وتريد فرنسا “موقفا موحدا” مع إيطاليا وذلك قبل قمة أكتوبر لوزراء الداخلية للاتحاد الأوروبي، المقام في بروكسل، بشأن “اتفاق الهجرة” الجديد الذي يقترحه المجلس في سبتمبر.

اتفاق مالطا أيضًا كان محور المناقشات.

كانت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا قد اتفقت في سبتمبر على آلية مؤقتة تقوم على الخدمة التطوعية لتوزيع المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر، ولكن لم ينضم سوى عدد قليل من الدول لهذه المبادرة.

قرر جيرالد دارمانين ونظيرته الإيطالية أن اتفاق مالطا “لا يمكن دمجه في قانون الاتحاد الأوروبي فحسب، بل يمكن أن يمتد ليشمل جميع دول الاتحاد الأوروبي”.

ضغوط قوية متعلقة بالهجرة تواجهها أوروبا

وحسب وزارة الداخلية الإيطالية، فقد وصل إلى إيطاليا هذا العام وحتى 24 يوليو، 11191 مهاجرًا، منهم 4000 مواطن تونسي.

وفي هذا الصدد، فقد أوضح وزير الداخلية أن إيطاليا طلبت من فرنسا التدخل مع “الحكومة التونسية، التي تواجه صعوبات اقتصادية شديدة، لمعرفة كيف يمكن تسوية هذا الموضوع”.

كما يصل المئات من المهاجرين، القادمين من ليبيا، بشكل يومي تقريبًا إلى مالطا وإلى سواحل جزيرتي لامبيدوزا وصقلية الإيطالية.

تسعى فرنسا للحصول على دعم إسبانيا وألمانيا قبل “إتفاق الهجرة” الذي وضعه المجلس. وسيسافر جيرالد دارمانين أيضًا إلى ألمانيا شهر أغسطس الجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع