بحذر شديد ويقظة عالية، تستعد فرنسا وبلجيكا لاستقبال العيد

فرنسا:

تتأقلم الدولة، والمنتخبون المحليون والمسئولون الشعبيون مع الأزمة الصحية حتى لا تعيد عطلة العيد انتشار الوباء.

هذا العام، لن يكون لأهم عيد إسلامي نفس النكهة بالنسبة للمسلمين القاطنين في إيل دو فرانس. حيث سيجتمع، صباح اليوم الجمعة، عشرات الأشخاص للاحتفال بعيد الأضحى في ظل ظروف خاصة.

في جميع الأماكن التي ستقام فيها صلاة العيد في إيل دو فرانس، سواء كان ذلك في الملاعب أو الصالات الرياضية أو المساجد، يجب أداء الصلاة مع وضع كمامة على الوجه، وكذلك يجب احترام التباعد الاجتماعي.

في الوقت الذي يرتفع فيه عدد الحالات الإيجابية لـكوفيد19، يجب ألا تصبح عطلة العيد سببا لإنتشار موجة ثانية من الوباء. كما كان التجمع الإنجيلي بمولوز سببا في إنتشار الأولى.

المجلس الفرنسي للعقيدة الإسلامية يدعو الأشخاص ضعفاء المناعة للبقاء في منازلهم

وفي الأسبوع الماضي، دعا المجلس الفرنسي للعقيدة الإسلامية (CFCM) إلى توخي الحذر الشديد في “فترة التجمعات عالية المخاطر”. حيث أكد على المسلمين احترام التوصيات الصحية وكذلك أكد على بقاء الأشخاص ضعفاء المناعة في المنزل.

اقرأ أيضا: فرنسا: فتح تحقيق ضد المعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية (الإسلامية) بتهمة الاختلاس والتستر

في ظل مواجهة خطر الانتشار المتزايد للوباء، تتأقلم الدولة، والسلطات الصحية والمنتخبون المحليون والمسئولون الشعبيون مع الإطار الصحي. في جينفيليي سيقدم المسجد من اثنين إلى ثلاثة أماكن عبادة لتمكين 8000 مسلم الذين يستقبلهم كل عام من احترام المسافة الاجتماعية.

بوجمعة حماس، رئيس اتحاد جمعيات سين-مارن الإسلامية، يشعر بالقلق إزاء إمكانية احترام الوسائل والتدابير الوقائية. ” لا اصدق ذلك. سيرغب البعض في أن يكونو أول من يأخذ كبشه. بينما أخرون سيسلمون على بعضهم البعض بأيديهم وهذا ما يجب تجنبه. هناك دائما أناس يتهاونون.”

الأطباء قلقون
الأطباء منزعجون، حيث أعربت إليزابيث عالمة الأحياء عن قلقها وقالت “حتمًا، سيتعرض الناس للإصابة وسيتعين علينا إدارة موجة ثانية من إنتشار الوباء في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع.

ومع العديد من زملائها، نبهت عالمة الأحياء وكالة الصحة الإقليمية لإيل دو فرانس (آرس) والدولة، على أمل إلغاء التجمعات. “أشعر بالحزن لأننا لم نسمع. انا منزعجة! يتخذ السياسيون قراراتهم دون الاستماع إلى العلم، وتتأسف إليزابيث قائلة نحن نرتكب نفس الأخطاء التي ارتكبت في شهر مارس المنصرم … “

بلجيكا:

عيد الأضحى، المقرر هذه السنة يوم الجمعة 31 يوليو هو قبل كل شيء لحظة مشاركة الفرحة مع الأقرباء؛ يوم يحتفل به المسلمون وسط شمل عائلي كبير. ولكن بهذه السنة ظروف
صحية خاصة. حيث أشرنا سابقا في مقالاتنا، أن مسلمي بلجيكا لن يتمكنوا من إقامة حفلات أكل تتجاوز 10 أفراد.

أما الاحتفالات الأخرى المزمع إقامتها في بلجيكا، فسيتم تكييفها وفقًا للإجراء ات الصحية المعمول بها منذ هذا الأسبوع. كما أن التجار، الذين عادة ما يكونون ممتلئين في هذه الفترة، يتحسرون على التعليمات التي ألزمتها بلجيكا على مواطنيها.

وكمثال على ذلك، فقط عدد قليل من الزبناء يشترون في هذه المناسبة من مخبزة شرقية بشارع ماليبران بمقاطعة إكسل. ويقول مهدي بيجينا مندوب مبيعاتها: “هذه هي المرة الأولى التي لم يكن لدينا فيها زبناء كثر. الناس لا يحتفلون، أعتقد أننا لا نحتفل ومع ذلك، فإن عيد الأضحى، وهو أهم الأعياد الإسلامية. في هذه المناسبة دائما ما نبيع كميات كبيرة!”.

وبالنسبة للعديد من المسلمين في بروكسل، تم إفساد العيد من خلال التدابير الصحية التي اعتمدتها بلجيكا، نظرًا لأنه يجب تخفيض عدد الضيوف إلى 10 كحد أقصى. “نحن عائلة كبيرة، لذا من المستحيل أن نجتمع. هذا العام، نشعر أن هناك شيئًا مفقودًا. ليس لدينا خيار، يجب علينا الامتثال للقواعد المتخذة ” يتأسف عمر صبري، تاجر سمك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع