شهادات صادمة: الصين تستأصل أعضاء مسلمي الأيغور لبيعها!

فرت ريهانلجول توهتي من أقلية الأويغور في منطقة شيان جانغ (في شمال غرب الصين) من الصين إلى مصر في عام 2017 قبل انضمامها إلى بلجيكا.

بدون أنباء عن عائلتها إلى حدود الساعة، أعطت الأخيرة شهادتها على ما يقع في الصين بالبرنامج التلفزي ماغ إنتر والذي تم بثه يوم الأربعاء الساعة 6:10 مساءً و 9:10 مساءً، تحت عنوان: “الأويغور، إبادة جارية؟”.

التعقيم القسري، ومعسكرات إعادة التعليم، والأطفال المأخوذون بعيدا عن أسرهم، والصمت في البلدان الإسلامية، ونقص الدعم من المجتمع الدولي: الوضع الذي وصفته ريهانغل توهتي يردد تقارير العديد من جمعيات حقوق الإنسان. فمنذ عام 2016، تم احتجاز أكثر من مليون من الأويغور في معسكرات إعادة التأهيل السياسي، ويقال أنهم تعرضوا أيضًا للتعقيم القسري.

اقرأ أيضا: الطقس بفرنسا وبلجيكا: 40 درجة مئوية متوقعة الجمعة

ومنذ عام 2016، سيطرت السلطات الصينية على شينجيانغ، وذلك بعد وقوع الهجمات المنسوبة إلى الانفصاليين أو الإسلاميين الأويغور. وتنفي بكين هذا الرقم حيث توضح أن الأمر يتعلق ب”مراكز تدريب مهني” تمكن الأويغور من تعلم لغة الماندرين بشكل خاص والابتعاد عن الإغراء الإسلامي. لكن المتخصصة في الدراسات الصينية جو سميث فينلي، من جامعة نيوكاسل (إنجلترا)، ترى أنها وسيلة “لتمييع ومن ثم القضاء على مفهوم الهوية الأويغورية المنفصلة”.

فرنسا تقترح إرسال “بعثة دولية”

واقترحت فرنسا يوم الثلاثاء أن تقدم “بعثة دولية للمراقبين المستقلين” تقريراً عن وضع هذه الأقلية المسلمة في الصين. وهو في الواقع اقتراح من وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي حذر من “الممارسات غير المبررة التي تتعارض مع المبادئ العالمية المكرسة في الاتفاقيات الدولية الرئيسية لحقوق الإنسان”. كما استنكر “اعتقال الأويغور في المخيمات، والعمل الجبري، والتعقيم القسري، وتدمير التراث الثقافي للأويغور […] ، والمراقبة العامة للسكان، والنظام القمعي عامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع