كوفيد 19 ببلجيكا: مقاطعة فلاندرز الغربية لن تتخذ تدابير إضافية

قالت محافظة مقاطعة فلاندرز الغربية، آن مارتينز، يوم الاثنين، أنها لن تتخذ إجراء ات إضافية لوقف الموجة الثانية من الفيروس. وقد دعيت الأخيرة للمشاركة في مجلس الأمن القومي، حيث كانت مقاطعتها ثاني أكثر المناطق تضرراً في البلاد بعد مقاطعة أنتويرب. ولكن بحسب المحافظة، فإن الوضع في فلاندرز الغربية لم يصل إلى تلك الدرجة من الخطورة. ونلاحظ أن الفيروس انتشر بشكل رئيسي في جنوب المقاطعة الساحلية.

ومقارنة مع الأخيرة، بعد حضور مجلس الأمن القوم، قررت محافظة أنتويرب، كاثي بيركس، إنشاء وحدة أزمة حيث سيتم فتح تحقيق حول الحاجة إلى وضع تدابير معززة في المقاطعة. ومع ذلك، لن تتخذ تدابير إضافية في فلاندرز الغربية.

وقالت مارتينز “نحن ثاني أكثر المناطق تضرراً، لكن وضعنا لا يمكن مقارنته بعد بأوضاع أنتويرب. بالإضافة إلى ذلك، تطورت الأرقام بشكل أكثر إيجابية في الأسبوع الماضي” . وقد قررت المحافظة قبل هذا إلزام ارتداء الكمامات.

اقرأ أيضا: فرنسا: حريق هائل يدمر 250 هكتار من الغابات ويزحف حاليا نحو مناطق آهلة

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن القومي البلجيكي قد وضع مؤخرا قوانين جد صارمة لمحاربة فيروس الكورونا، بما في ذلك تقليل عدد أشخاص الفقاعة الإجتماعية إلى 5 أشخاص فقط. وبالتالي يمكن لكل أسرة أن تستوعب خمسة أشخاص في فقاعتها الاجتماعية، دون احتساب الأطفال تحت سن الثانية عشرة. إذاً سيتعين على كل أسرة أن تقتصر على الاتصالات مع خمسة أشخاص فوق سن الثانية عشرة. تغيير آخر، هذه الفقاعات الاجتماعية الشهيرة، والتي يمكن أن تتغير من أسبوع لآخر مؤخرًا، سيتعين الآن تنفيذها لمدة أربعة أسابيع متتالية.

قالت صوفي ويلميس: “هؤلاء الأشخاص الخمسة هم أشخاص بالإضافة إلى عائلتك الصغيرة والذين تحافظ على اتصال وثيق بهم، أي جهات الاتصال التي لا تكون فيها مسافات الأمان مضمونة دائمًا”. “وإذا اتصلت بأشخاص ليسوا جزءًا من هذه” الفقاعة الاجتماعية “الجديدة، فيجب عليك احترام مسافات الأمان بشكل حتمي وفي جميع الأوقات.”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع