مجلس الديانة الإسلامية الفرنسي يدعو إلى اتباع الحيطة خلال العيد لتجنب انتشار الفيروس

دعا مجلس الديانة الإسلامية الفرنسي يوم السبت إلى الامتثال الصارم للتعليمات والعادات التي تحد من انتشار فيروس كورونا خلال عيد الأضحى الجمعة القادمة. حيث لاحظت السلطات الفرنسية زيادة سريعة في انتشار الفيروس بين الأشخاص في البلد.

وفي بيان صحفي للمجلس، ذكَّر الأخيرة بضرورة الإلتزام ب”تدابير اليقظة والحماية” في الفترة التي تسبق العيد، مثل “احترام الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي”، لا سيما في الأماكن المزدحمة وصلاة الجماعة، فضلاً على “غسل اليدين بانتظام” و “تجنب” العناق والمصافحة.

“فترة تجمع كثيرة المخاطر”

و”بما أنها فترة تجمع كثيرة المخاطر”، يدعو المجلس أيضاً “ضعيفي المناعة إلى حماية أنفسهم أكثر وعدم الاختلاط”. كما دعا المساجد غير القادرة على تطبيق اجراءات الحماية إلى “الامتناع عن تنظيم صلاة العيد وصلاة الجمعة”.

اقرأ أيضا: المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها يضع بلجيكا في الخانة البرتقالية

كما دعا البيان المساجد إلى “ترك مسافة كافية بين المصلين وأن يتوضأ المصلون بمنازلهم ناهيك عن إحضارهم لسجادات صلاة خاصة بهم”.

دعوة إلى التقليل من مدة التجمعات

وتزامن العيد هذه السنة مع صلاة الجمعة، ولهذا يدعو المجلس إلى “إبقاء التجمعين مختصرين” قدر الإمكان. وبنفس الطريقة، يحث المجلس المسلمين على اتباع طريقة الذبح بالتفويض لأن المسالخ هي في الواقع بؤر وباء محتملة إن لم يتم تخفيف الضغط عليها. إذ ينصح المجلس بتمديد العيد إلى ثلاثة أيام وتوصيل الأضاحي إلى نِقَاط أكثر أمنا وأقل اختلاطا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع