” بريجيت باردو” تعلن عن دعمها اللامحدود للشرطة الفرنسية وتقول بأن فرنسا أصبحت مثيرة للإشمئزاز

أدلت الممثلة المثيرة للجدل ” بريجيت باردو” بتصريحات مستفزة من خلال صفحتها على تويتر، حيث قالت بأنها تفكر في مغادرة فرنسا التي أصبحت بنظرها مثيرة للاشمئزاز.

وأعلنت انها تدعم الشرطة الفرنسية إلى أبعد الحدود، و في تغريدة أخرى قالت “عاشت الشرطة الفرنسية” و تريد هاته الممثلة التي تبلغ من العمر 85 سنة إظهار دعمها اللامشروط للشرطة الفرنسية بعد تعالي الأصوات المنددة بعنف رجال الشرطة، وفي تغريدة أخرى قالت : ” عاش أولئك الذين يحموننا بشجاعة وإيثار، أولئك الذين يمثلون القانون الجمهوري ويكرسون أنفسهم بشكل دائم، ليلاً ونهارًا، لمنع الحثالة الغازية من تعريض السكان للخطر”.


وفي مرور لها على أثير إذاعة (راديو سيد)، وأثناء مناقشة الحادث المؤلم الذي أودى بحياة “ميلاني ليمي” وهو ضابط من رجال الدرك، لم يتجاوز عمره 25 سنة، قالت: “”أنا مرعوبة، وأشعر بالاشمئزاز، نحن محكومون من طرف جبناء خاضعين لطائفة من المجتمع الفرنسي، لم تعد هذه فرنسا التي أعرفها”،.

وأضافت بنبرة غاضبة: “لقد سئمت من هذا الوضع وأكثر من سئمت! هناك أوقات أريد فيها مغادرة فرنسا لأنها أصبحت مثيرة للاشمئزاز، يجب على الشرطة ضمان سلامة السكان بغض النظر عن أي شيء، ويجب أن نحترمهم دائما، الآن هناك الكثير من الأماكن التي لا يمكن لأحد دخولها لا رجال الاطفاء ولا الأطباء ولا أي شخص”.


وتعتبر “بريجيت باردو” أن فرنسا أصبحت مستعمرة من طرف مجرمين لا ينتمون لفرنسا، قالت: “نحن نسمح باستعمارنا من طرف أشخاص ليست لهم علاقة بنا وهم عنيفون جدا ووحشيون للغاية. أعتقد أن الجميع أصبح خائفا يخافون (.. .) الوضع يتطلب حقاً قبضة حديدية، وحكومة استبدادية تعيد الأمور إلى طبيعتها”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع