جامعة ليل تعتذر للطالبة “أسماء” التي طردها مدرب الملاكمة من حصص التدريب بسبب ارتدائها للحجاب

في مدينة “ليل” الفرنسية تعرضت شابة للتمييز والإقصاء بسبب ارتداءها للحجاب، وتم منعها من طرف مدربها من ممارسة رياضة الملاكمة.


في شتنبر 2019، قررت “أسماء” ممارسة رياضة الملاكمة كتخصص رياضي في جامعة ليل، حيث كانت أسماء تتابع دراستها في تخصص مادة التاريخ، لقاءها الأول مع مدربها لم يكن عاديا حيث رفض المدرب تدريب أسماء بسبب ارتداءها للحجاب، ثم قال بأن الحجاب لا يتماشى مع المعايير الصحية و مع السلامة، لكن أسماء لم تتقبل هاته الأعذار تقول: “تتعرّق أيدينا بقفازات الملاكمة أكثر من العرق الذي يمكن أن يسببه الحجاب، كما أن العديد من الطلاب يتشاركون القفازات دون القلق بشأن النظافة”.

اقرأ أيضاً: سائق حافلة يموت دماغيا بعد اعتداء عنيف من طرف بعض الشباب الذين أرادوا ركوب الحافلة بدون تذاكر وبدون كمامات

  • تحكي أسماء هذه القصة وتقول: “قال لي بعنف أمام الجميع أنا لا أرتدي الحجاب، إخلعي حجابك ولم يمنحني الوقت لمناقشة المسألة” وتُضيف أسماء بأن الحجاب جزء من ثقافتها ولا يرتبط بالضرورة بالمعتقدات الدينية.


بعد أن تم منع أسماء من الاستفادة من تداريب الملاكمة، اتصلت بالقسم القانوني بالجامعة، وتمت مؤازرتها من طرف جمعية (التجمع ضد كراهية الإسلام) التي تسمى (CCIF) ، في الواقع من الناحية القانونية ليس هناك ما يمنع من ارتداء الحجاب داخل الحرم الجامعي، و يُسمح بارتداء الحجاب بالكامل في الجامعة حيث يكون الطلاب في سن الرشد.

من الواضح أن الاستبعاد من الدورة التدريبية كان لدواعي عنصرية، واعترفت الجامعة بذلك، كما تقدمت باعتذار رسمي لأسماء في يناير2020، وبهذا الصدد صرح النائب الأول لرئيس الجامعة، “نيكولاس بوستيل” بأن المدرب قد أخطأ التقدير، كما أكد أن الجامعة قامت بإرسال مذكرة لتذكير الأساتذة بقانونية ارتداء الحجاب داخل الحرم الجامعي، و أضاف بأنه يأمل أن لا تتكرر هاته المشكلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع