تمثال الجنرال ديغول المنتصب بمدينة “هوتمونت” الفرنسية يتعرض للتشويه

شمس نيوز – أعلن رئيس بلدية “هوتمونت” أمس الاثنين 15 يونيو أن رأس التمثال “ديغول” تم تشويهه بطلاء برتقالي وكُتب على قاعدته عبارة (عبدة)، هذا التمثال تم نقشه منذ ثمانين سنة و بالضبط في أكتوبر 1940، وهو منتصب بهذا المكان منذ عشرين سنة تقريبا، و يحدث هذا التخريب في مناخ متوتر في فرنسا ، حيث وقعت العديد من المظاهرات ضد العنصرية وعنف الشرطة.


صرح عمدة “هوتمونت” لوكالة فرانس برس ، أنه بمجرد توصل السلطات المحلية بخبر تشويه التمثال ، سارعت لجنة الخدمات الفنية التابعة للبلدية إلى إصلاح الوضع، و تم تنظيف التمثال ليعود إلى حالته الأولى من جديد،
وقال : “هذا أمر مخزٍ تمامًا، هذا السلوك غير مقبول” و اعترف بأن هذا السلوك هو نتيجة لتعالي الأصوات المنددة بالعنصرية كما أعلن بأن البلدية ستحرك دعوى قضائية ضد الفاعلين.
“من جهته صرح رئيس المجلس الإقليمي “كزافييه برتروند” بأن الفاعل يستحق عقوبات شديدة ” و قال بأن على المواطنين أن يتذكروا أن الجنرال ديغول أحيى شعلة المقاومة .

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطابه مساء الأحد أن فرنسا ستكون مستعصية في مواجهة العنصرية لكنه أصر على أنها لن تمحو أي أثر أو أي اسم في تاريخها، ولن تزيل تمثالًا من ساحاتها العامة، وهذا الفعل ربما جاء ردا على خطاب الرئيس.

هذا ليس أول تمثال يتعرض للتخريب ، فمنذ م وفاة جورج فلويد ، في الولايات المتحدة تعالت الأصوات المنددة بالعنصرية في مناطق متفرقة من العالم ، و خرجت مسيرات و مظاهرات حاشدة في الولايات المتحدة و غيرها من دول العالم ، كما بدأت تظهر دعوات لسحب أو تخريب التماثيل الخاصة بالقادة الذين كان لهم دور في الاستعمار او في العبودية التي كانت سائدة في القرنين الماضيين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع