القنصلية المغربية ببروكسيل تستأنف العمل وهذه هي الإجراءات المتخذة

إستأنفت مصالح القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل العمل بشكل تدريجي، بعد رفع تدابير الحجر الصحي المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

معاينة ميدانية قمنا بها لمقر القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل يوم الخميس 11 يونيو الجاري،مكنتنا من الإطلاع على حسن تطبيق كافة الإجراءات و التدابير الوقائية المتخذة للحد من إنتشار الوباء،كإلزامية وضع الكمامات قبل الولوج،ضرورة الإلتزام بمسافة التباعد الإجتماعي،إجراء عملية التعقيم بشكل منتظم.

مجهودات جبارة تبذلها جل مصالح القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل،خلال هاته الظرفية الراهنة لتسريع وتيرة إنجاز جميع الخدمات الإدارية لأفراد الجالية المغربية،حيث يقوم القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسيل عبد الرحمان فياض شخصيا بمواكبة و تتبع السير العادي لجل مصالح القنصلية.

فترة ما بعد الحجر الصحي،عرفت نقلة نوعية في أداء مصلحة البطاقة الوطنية الملحقة بالقنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل،حيث تم إعتماد لأول مرة على صعيد كافة قنصليات المملكة المغربية بالعالم،أسلوب الرقن المباشر للملفات الموضوعة و تقنية المسح الضوئي لبصمات اليد على غرار ما هو معمول به في مراكز إستخراج البطائق الإلكترونية للتعريف الوطنية بالمغرب،تماشيا مع الظرفية الراهنة التي تقتضي حماية المرتفقين للقنصلية العامة و موظفيها من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

إرتسامات بعض المواطنين القاصدين للقنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسيل،أجمعت كلها على الإشادة و التنويه بجودة الخدمات الإدارية المقدمة لهم،و حسن المعاملة،خصوصا بمصلحة البطاقة الوطنية،حيث لمسنا السرعة في إنجاز ملفات المواطنين،و سعة الصدر و حسن المعاملة و البشاشة،من طرف الموظفين الثلاثة،الذين يحق للمديرية العامة للأمن الوطني أن تفتخر و تعتز بهم كثيرا،لخدماتهم الرائعة التي يسدونها لأفراد الجالية المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع