رسميا: الحدود الفرنسية الإسبانية ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر

شمس نيوز – اعلن وزير الداخلية الفرنسي اليوم الخميس أن فرنسا ستُبقي على القيود على حدودها مع اسبانيا حتى 21 يونيو ، في مقابل تدابير مماثلة فرضتها إسبانيا.

هذا ورغم قرار غالبية دول الاتحاد الأوروبي ودول شنغن بإعادة فتح حدودها الداخلية في 15 يونيو ، أوضحت إسبانيا الأسبوع الماضي أن القيود السارية منذ منتصف مارس لمكافحة وباء الفيروس التاجي لن يتم رفعها في ذلك التاريخ.

وعليه ستبقى الحدود الفرنسية الإسبانية، مغلقة وسيظل الوضع كما هو اليوم حتى 21 يونيو ، مع فرض قيود على الوافدين من كلا الجانبين، وصرح وزير الداخلية الفرنسي بأن الحكومة الفرنسية ستطبق المعاملة بالمثل، و للإشارة فقد عقد الوزير الفرنسي كريستوف كاستانر صباح اليوم الخميس اجتماعا بنظيره الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا لمناقشة هذا الموضوع.

في ما يخص الجانب الاسباني، أعلنت وزارة الداخلية أنها لم تتمكن من تحديد موعد لرفع هذه القيود، ومن المتوقع أن يتم رفعها ابتداءا من فاتح يوليوز، و إلى ذلك الحين سيبقى الحال على ما هو عليه، وسيتم السماح فقط بمرور السلع الأساسية أو الموظفون في مجال الرعاية الطبية.

الواقع أن الدول الأوروبية تعيش حالة تخبط، و لم تتمكن من الوصول إلى أي اتفاق موحد حول تاريخ فتح الحدود الداخلية بين دول الاتحاد، و للإشارة فقد أوصت بروكسل اليوم الخميس برفع جميع قيود السفر داخل الاتحاد الأوروبي ومنطقة شنغن بحلول 15 يونيو ، وإعادة فتح الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ابتداءا من فاتح يوليوز للمسافرين من غرب البلقان ، لكنها عادت و اعترفت بأن الكلمة الأخيرة في يد الحكومات المحلية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع