فرنسا: 10 يوليوز هو التاريخ المرتقب لإنهاء حالة الطوارئ الصحية بصفة نهائية

شمس نيوز – تستعد الحكومة الفرنسية لإنهاء حالة الطوارئ الصحية، وفي بيان صادر عن رئاسة الحكومة أمس الثلاثاء جاء فيه أن الحكومة ستقدم اليوم الأربعاء 10 يونيو في مجلس الوزراء مشروع قانون للمصادقة على إنهاء نظام الطوارئ الصحية في العاشر من يوليوز، وذلك بسبب التطور الإيجابي للوضع الصحي في البلاد.

وهكذا يبدو أن الحكومة قد خضعت لضغوط المدافعين عن الحريات، والذين طالبوا بعدم تجديد أي فرض لحالة الطوارئ المعمول بها منذ 24 مارس الماضي ، و في هذا السياق نَشَرت في الثالث من يونيو الحالي رابطة حقوق الإنسان عريضة على الشبكات الاجتماعية تُطالب فيها الحكومة بعدم تجاوز الموعد النهائي المتفق عليه حاليا، و الذي سينتهي في 10 يوليوز القادم ، و للإشارة فإنهاء حالة الطوارئ الصحية يعني أن السلطات لا يمكنها بعد الإنهاء أن تأمر بإخضاع المواطنين للحجر الصحي الصارم لأن ذلك سيتطلب مرسومًا جديدًا في مجلس الوزراء .

يأتي هذا القرار في وقت يتظاهر فيه الفرنسيون منذ أكثر من أسبوع في تحد تام للإجراءات الصحية ، كما أصبح شائعا حضور المواطنين الفرنسيين للتجمعات التي يحضرها أكثر من عشرة أشخاص، و هذا الوضع ندد به وزير الداخلية الفرنسي “كاستر” مشددا على أن تعامل السلطات بنوع من العاطفة، أو التسامح مع بعض السلوكات هو خرق سافر لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

و رغم هذا الإعلان، يبقى للحكومة الفرنسية سلطة التدخل في حالة وقوع تطورات غير إيجابية بخصوص الوضع الصحي، كما ستبقى بعض الإجراءات الوقائية و الإدارية سارية بعد الموعد المحدد في 10 يوليوز، و بهذا سيبقى من حق الحكومة التدخل و فرض بعض الإجراءات التي يمكن حصرها فيما يلي :
• إمكانية تنظيم أو حظر حركة الأشخاص والمركبات وتنظيم الوصول إلى وسائل النقل وشروط استخدامها (الالتزام بارتداء قناع).
• إمكانية الأمر بالإغلاق المؤقت لبعض المؤسسات مع ضمان وصول الناس للسلع و الخدمات الأساسية.
• إمكانية تحديد أو حظر التجمعات على الطريق العام والاجتماعات من أي نوع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع