بلجيكا : محاكمة شرطي اعتدى على طالب لجوء عربي ” بلا سبب “

يواجه شرطي بلجيكي، عقوبة بالسجن لمدة عام، بسبب اعتدائه على طالب لجوء سوداني، بلا سبب.

وقالت صحيفة “HLN” البلجيكية، إن شرطياً بلجيكياً، قام في 21 نيسان الماضي، بضرب طالب اللجوء السوداني (عادل 19 عاماً)، ورشه بالرذاذ الحارق على وجهه، ورميه أرضاً.

وأضافت أن متحدثاً من منظمة تدعم اللاجئين، رأى جزءاً مما حدث لعادل، الذي كان في طريقه مساء إلى أحد الفنادق الذي يأوي المشردين، حيث تم توقيف عادل بطريقة قاسية، من قبل دورية شرطة، وضربه وكسر هاتفه.

وأخذت الدورية عادل معها، ثم تركته بعد نصف ساعة في أحد الشوارع، حيث تم العثور عليه بحالة مزرية وهو يبكي، وعلى وجهه الرذاذ الحارق، وتم نقله للمستشفى لمعالجة جروحه.

الشابان اللذان عثرا على عادل في الشارع، قاما بتصويره، ونشر الفيديو على الإنترنت، وبحسب محامية: “كان يبكي ويريد أن يغسل عينيه بسبب رذاذ الحارق”، فيما أدلى الشرطي الذي اعتدى عليه بأقوال كاذبة عن الحادثة.

وبدأت النيابة العامة بمحاكمة الشرطي، لضرب الشاب بشكل متعمد، وجرحه وكسر هاتفه.

وطلب الدفاع من المحكمة أن تعلّق عقوبة السجن، وقال محامي الشرطي: “اعترف أنه استخدم الرذاذ الحارق، وأن ذلك كان خطأ، وهو يعتذر عن ذلك، إنه يعمل منذ 8 سنوات كشرطي، ويمر عليه في السنة حوالي 500 حالة، إنه ليس روبوتاً، ومن الممكن أن يفقد السيطرة على نفسه، وعلينا أن لا ننسى ظروف العمل الصعبة أثناء هذا الوباء، هذا ليس عذراً عما فعله، وهو يدرك ذلك، ويجب أن يحاسب على ذلك، لكني أطلب من المحكمة أن تأخذ مستقبله بعين الاعتبار”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع