اعتقال نورالدين واحد من أخطر مهربي المخدرات بعد عام ونصف من الفرار

تم اعتقال نورالدين وهو واحد من أخطر مهربي المخدرات يوم الأربعاء الماضي في “فيليوربان” بعد عام ونصف من الهروب، و يشتبه في أنه كان وراء عملية استيراده 200 كيلوغرام من الكوكايين والحشيش ، وتم القبض عليه من طرف لواء البحث والتدخل المسمى اختصارا (BNRF) و يشتبه في أن هذا الرجل البالغ من العمر 31 عامًا و الذي كان يعيش في “أورليانز” هو من البارونات المهمين في مجال تهريب المخدرات، وهو مستورد رئيسي للمخدرات في السوق الفرنسية، وسيتم عرضه على قاضي “غرونوبل” بتهمة تهريب المخدرات و الاتجار في الممنوع.

في ديسمبر 2018 ، حجز مسؤولو الجمارك في “لوهافر” حاوية محملة بما يقرب من 200 كجم من الكوكايين المستورد مباشرة من أمريكا الجنوبية، وتُقَدَّر قيمة هذه الكمية المحجوزة بأكثر من 7 ملايين يورو وفي هاته العملية ، تم القبض على مجموعة من المتهمين ولم يتم القبض حينها على نورالدين، لكن المحققين من الشرطة القضائية في “أورليانز” كانوا مقتنعين بأن نور الدين هو العقل المدبر لهاته العملية ، و منذ ذلك الحين وهو على لائحة المبحوث عليهم .

لعدة أشهر ، لم تتمكن الشرطة من تعقب نورالدين، الذي كان حينها موضوع مذكرة توقيف، وَ رغم كونه مبحوثا عنه استمر نور الدين في أنشطته الإجرامية، وذُكِر اسمه من طرف محققي الشرطة القضائية في “غرونوبل” مرة أخرى في نوفمبر 2019 كجزء من تحقيق في تهريب كمية مهمة من القنب الهندي” حيث تم القبض على العديد من المشتبه بهم، وتم حجز أكثر من 500 كيلوغرام من الحشيش.

هروب نورالدين لمرتين متتاليتين أتْعَب الشرطة الفرنسية، و أزعجهم بشدة، خاصة و أنه كان معروفا لديهم و يعيش متخفيا و رغم كل ذلك مستمر في نشاطه الإجرامي، ما جعل الشرطة القضائية تحيل مهمة القبض على نورالدين على اللواء الوطني للبحث عن الفارين (BNRF) وهو لواء متخصص في مطاردة المجرمين الذين يصعب القبض عليهم ، كان نورالدين يملك ما يكفي من الوسائل و المال و من الوثائق المزورة التي كان يستعين بها للإفلات من رقابة الشرطة، لكن و بعد مجهود استخباراتي كبير من رجال اللواء الوطني للبحث عن الفارين تمكنوا من تحديد موقع تواجده في “فيليوربان” ، في ضواحي ليون

، قامت الشرطة بمراقبة المنطقة لعدة أسابيع، و في 3 يونيو ، تم رصد نورالدين في ليون يقود سيارة، قررت الشرطة التدخل لإلقاء القبض عليه لكن نورالدين استطاع الهرب مرة أخرى أمام أعين الشرطة، ترك السيارة وهرب راجلا في اتجاه منطقة حساسة في “فيلوربان”، استمرت الشرطة في البحث عليه وقامت بتمشيط المنطقة، وقبل الساعة 9 مساءً بقليل تمكنت الشرطة أخيرا من توقيفه، تم العثور في سيارته على وثائق هوية مزورة كما تم العثور في منزله على مبالغ متواضعة من المال، و يمثل نور الدين بالنسبة للشرطة الفرنسية لغزا محيرا، لأن الكميات التي سبق حجزها من المخدرات تحتاج إلى موارد ضخمة ،وَ عموما سيتم أخذ أقوال نورالدين في الاتهامات الموجهة إليه في “أورليانز” حول الكميات المحجوزة في دجنبر 2018

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع