بلجيكا: توقيف أربعة أشخاص على خلفية سرقة جوازات السفر، وبيع وتزوير سيارات مسروقة

وضع قاضي التحقيق في بروكسل أربعة أشخاص مشتبه فيهم قيد مذكرة توقيف، كجزء من تحقيق أجرته الشرطة القضائية الفيدرالية في قضية حركة دولية للسيارات المسروقة أو المزورة في ألمانيا، بعد صباغتها في بلجيكا، حيث يتم استخدامها بوثائق مزورة تبذوا وكأنها حقيقية.

بدأ التحقيق في ألمانيا أثناء مراقبة الشرطة لسيارة من نوع “بورش” يقودها سوري مقيم في بلجيكا. أظهرت عملية المراقبة هذه أن هذا الشخص يحمل جواز سفر ينتمي إلى مجموعة من جوازات السفر التي سرقتها ما يسمى بـ “داعش” في سوريا.

أكد “إريك فان دويس”، المتحدث باسم مكتب المدعي العام الفدرالي، اعتقال العديد من المشتبه بهم بتهمة تزوير للسيارات على الصعيد الدولي.

بناءً على المعلومات التي قدمتها السلطات الألمانية، قامت الشرطة البلجيكية بتحديد هوية أحد المتهمين، وهو عراقي الأصل، يدير في بروكسل عدة شركات متخصصة في الشكليات الجمركية، فضلاً عن العديد من الأشخاص الذين يديرون نشاطاتهم في بروكسل، من قَبِيل صباغة السيارات المزورة في ألمانيا واستخدامها في الرهن “ليزينك” وكذلك السيارات الراقية المسروقة عبر نهر “الراين”.

وبحسب مصدر قريب من التحقيق، فإن قيمة هذا “الرواج”، النشط منذ عدة أشهر، تقدر بـ “ملايين”. وبفضل هذه الجماعة، لم يدفع زبناؤهم ضريبة قيمة المضافة في بلجيكا.

يهتم التحقيق بعدة جوانب:

الجانب الأول: السرقات والاختلاسات، وتُعنى بها بالشرطة والقضاء الألماني.

الجانب الثاني: التزوير (أرقام الشاسيه، والوثائق المسروقة والمزيفة لإضفاء حلة جديدة على السيارات المسروقة) وتُعنى به الشرطة البلجيكية.

الجانب الثالث: الجوازات السورية التي سرقتها داعش وجوازات السفر الفارغة الأصلية.

استخدم البلجيكي، من أصل سوري، الذي تم توقيفه في ألمانيا بسيارة “بورش” أحد هذه الجوازات المسروقة من قبل داعش، شأنه شأن مسير الشركة العراقية الذي تم توقيفه في بروكسل، علي البالغ من العمر 29 عامًا من “أوديرغيم”.

الجزء الأكبر من هذا الملف موجود في بلجيكا. ملف مثير للقلق بسبب كمية السيارات المسروقة، المصبوغة والمحوّلة. كل ذلك بصلة محتملة مع أنشطة داعش وبالتالي مع الإرهاب”.

هذا ويواجه الأشخاص الموقوفون، تهما تتعلق بالتزوير والإخفاء وغسل الأموال والتنظيم الإجرامي.

فيما صادق مجلس المستشارين ببروكسل على أوامر الاعتقال الصادرة في حقهم ومددها لشهر آخر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع