إيطاليا : الحكم على مصريَيْن و غيني بعشرين سنة بتهمة تعذيب واختطاف مهاجرين على الأراضي الليبية

قضت المحكمة الابتدائية “لميسينيا” بالحكم على ثلاثة أشخاص بعشرين سنة لكل واحد منهم، وهم حميدة أحمد و محمود أشويا وينحدران من دولة مصر العربية و محمود كوندي الملقب بسواريز من غينيا بتهمة تعذيب مهاجرين وتنظيم عصابة إجرامية و الاتجار بالبشر و الاغتصاب و التعذيب والقتل، و وقعت هاته الجرائم على الأراضي الليبية سنة 2017 وقد تم اعتقالهم جميعا في 15 شتنبر الماضي ، حيث تم التعرف عليهم من طرف بعض المهاجرين الذين أنقدتهم سفينة “أليكس “التابعة لمنظمة “مديترانيان” التي تهتم بإنقاذ البشر حيث تم انقاذهم في عرض البحر ما بين 5 و7من يوليو 2019 ، هؤلاء المهاجرين وبمجرد التعرف على سجَّانيهم السابقين أبلغوا المحققين بما عانوه من عنف وتعذيب من طرف هؤلاء عبر الضرب بالعصي وخراطيم المطاط والتجويع.

كان محمد كوندي مسؤولا عن سجن المهاجرين و تعذيبهم و كان هو المسؤول عن التواصل مع عائلات الضحايا وطلب الفدية مقابل إطلاق سراحهم و كان يعطي الهاتف للضحايا ليتصلوا بعائلاتهم ، أما أشويا فوِفْقا لرواية الضحايا كان هو المسؤول على سجن الضحايا ومراقبتهم ، ويحكي الضحايا أنه كان يعنفهم بواسطة مسدس ، كما كان يوزع عليهم الطعام و أما حميدة فكانت مهمته إعداد الطعام.

تم القبض على السجَّانين الثلاثة من طرف سرية أمن متنقلة تابعة لمنطقة “ARIGENTE” بقيادة “جيوفاني ميراندي”على مَرْفَأ ميناء “ميسنيا” عقب صدور الأمر من وحدة مكافحة الجريمة المُنظمَة موقع من طرف النائب “MARZIA SABELLA” ويشتبه في أن امرأة تدعى “كارولا راكيت ” التي انتهكت حظر الإرساء في ميناء “لامبيدوزا” وهي مالكة السفينة “SEA WACH3” هي التي ساعدت هؤلاء الجلادين في الوصول إلى الأراضي الإيطالية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع