نصحوها بخلع الحجاب لكنها رفضت .. تعيين أول قاضية مسلمة في تاريخ بريطانيا

رفيعة أرشيد (40 عاما) قالت “لا أعتبر هذا مجرد إنجاز شخصي، بل هو أكبر من ذلك”

رؤساء غرفة سانت ماري التي تعمل فيها أرشيد في إنجلترا قالوا إن أرشيد: “قادت الطريق أمام النساء المسلمات للنجاح في مجال القانون”.

قالت القاضية رفيعة أرشيد لصحيفة مترو البريطانية: “لقد استغرقت بعض الوقت للوصول إلى هنا لكنني سعيدة للغاية. إنه ليس مجرد إنجاز شخصي. إنه إنجاز ضخم لأي شخص من أصول مختلفة.”

وأضافت أنه كانت الأولى في عائلتها التي تذهب إلى الجامعة، وقالت أنها: “كسرت تلك الصورة النمطية التي يتخيلها معظم الناس.” وشجعت الآخرين  بغض النظر عن مهنهم على “الطموح العالي”. وقالت: “لا تقلق بشأن شكلك، ولا تقلق بشأن عدم ملائمتك للقالب، أكسر هذا القالب وحقق ما تحتاج إليه”.

وقالت أرشيد الأم لثلاثة أطفال، والتي عملت في قانون الأسرة لأكثر من 17 عامًا:”أنا مدينة لزوجي الذي دعمني بشكل كبير وأعطاني مساحة لمتابعة شغفي”.

وأضافت القاضية المختصة في قانون الأسرة الإسلامي، إنه على الرغم من أن المكتب القضائي ولجنة التعيينات يبذلان “أقصى درجات الجهد، لكن القضاء لا يزال غير متنوع بما فيه الكفاية”.

من جهتها قالت فيكي هودجز احدى رؤساء غرفة سانت ماري للقانون، إنها مسرورة بشأن تعيين رفيعة أرشيد كقاضية، وقالت هودجز: “أنها تستحق هذا التعيين بشدة.”

(أكمل الخبر بعد الصورة)

أقرباؤها نصحوها بخلع الحجاب لكنها رفضت:

في حديثها لصحيفة مترو، قالت أرشيد التي أصبحت واحدة من أوائل القضاة النساء اللواتي يرتدن الحجاب في المملكة المتحدة إنها تريد أن يعرف الشباب المسلمون أنهم قادرون على تحقيق أي شيء يودون التفكير فيه.

وقالت أرشيد المقيمة في ميدلاندز والتي نشأت في ويست يوركشاير أنها شهدت إحدى اللحظات الأكثر عمقًا في حياتها العملية عندما نصحها أحد أفراد عائلتها بعدم ارتداء الحجاب في مقابلة للحصول على منحة دراسية في مدرسة Inns of Court School في عام 2001. لأنه “سوف تنخفض فرص نجاحها بشكل كبير إذا ارتدت الحجاب.”

لكن رافيا رفضت الانصياع للضغوط، وقالت:

قررت أنني سأرتدي الحجاب لأنه من المهم بالنسبة لي قبول الشخص على طبيعته، وإذا كان يتوجب علي أن أصبح شخصا مختلفا لمتابعة مهنتي، فهذا شيئ لا أريده” … “ذهبت إلى المقابلة وأنا أرتدي الحجاب ونجحت في المقابلةحصلت على منحة دراسية كبيرة. أعتقد أن هذه التجربة ربما كانت واحدة من أعمق الخطوات الأولى في مسيرتي.

قررت أنني سأرتدي الحجاب لأنه من المهم بالنسبة لي قبول الشخص على طبيعته، وإذا كان يتوجب علي أن أصبح شخصا مختلفا لمتابعة مهنتي، فهذا شيئ لا أريده” … “ذهبت إلى المقابلة وأنا أرتدي الحجاب ونجحت في المقابلةحصلت على منحة دراسية كبيرة. أعتقد أن هذه التجربة ربما كانت واحدة من أعمق الخطوات الأولى في مسيرتي.

بعد تدريبها في لندن، تم استدعاء رافيا في عام 2002 وحصلت على رتبة تلميذ في نوتنغهام، وانضمت إلى غرفة قانون الأُسرة في سانت ماري في عام 2004. على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، مارست عملها في القانون مجال الأطفال، والزواج القسري، وتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية وأي حالات تتعلق بقضايا الشريعة الإسلامية، وأصبحت مؤلفة لنص رائد في قانون الأسرة الإسلامي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع